بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

واشنطن تتسلم من باراجواي أخطر قيادي لحزب الله في أمريكا اللاتينية

1

 رحلت السلطات في الباراجواي “رجل الأعمال” اللبناني نادر محمد فرحات إلى الولايات المتحدة، حيث سيحاكم بتهمة تبييض أموال مصدرها المخدرات لصالح جماعة “حزب الله” الذي تصنفه واشنطن منظمة إرهابية.
وقال أحد المسؤولين في السكرتارية الوطنية لمكافحة المخدرات في باراجواي، إن “فرحات (42 عاماً) سُلم إلى السلطات الحدودية الأمريكية”، وفق ما أوردته قناة “الحرة” على موقعها الإلكتروني.
ووفقاً السكرتارية الوطنية لمكافحة المخدرات في باراجواي، فإن فرحات يتولى إدارة عمليات تبييض الأموال الناتجة من الاتجار بالمخدرات منذ عام 2015، لصالح حزب الله اللبناني، ويُعتقد أنه ناشط في قياداته بأمريكا اللاتينية.
وأشارت وكالة “أسوشيتد برس”، إلى أن فرحات أوقف في مايو 2018 في مدينة سيوداد ديل استي في بارغواي، في المثلث الحدودي بين الباراجواي والبرازيل والأرجنتين، وهو المثلث الذي يقال إن “حزب الله” يدير عمليات الاتجار بالمخدرات منه.
ولدى اعتقاله، صادرت سلطات باراجواي مبلغاً نقدياً وصلت قيمته إلى 1.4 مليون دولار، من مقر إقامة فرحات، إضافة إلى مستندات قد تدينه بتهم تبييض الأموال عبر شركة صيرفة.
وقالت صحيفة “ميامي هيرالد”، إن “فرحات متهم بتحريك مئات الملايين من الدولارات في جميع أنحاء العالم لمهربي المخدرات وغيرهم من المجرمين المشتبه في صلتهم بتنظيم “حزب الله”، وظهر امس الجمعة، أمام محكمة فيدرالية في ميامي لتقرير ما إذا كان سيواجه تهم تبييض الأموال في ميامي أو في نيويورك، حيث يلاحق بتهم تبييض الأموال لصالح تجار المخدرات”.
وأشارت الصحيفة إلى أن فرحات قد يكون أكبر هدف للولايات المتحدة يتم تسليمه من باراجواي، وتعتبره السلطات الفيدرالية آلة تبييض عملاقة لأرباح المخدرات في أمريكا اللاتينية، والسلع الاستهلاكية، وجمع الأموال لصالح التنظيمات الإرهابية.
وتقول السلطات الأمريكية إن “مبالغ هائلة من الأموال غير المشروعة تنتقل عبر شركات تحويل العملات في الباراجاي، التي وصفها مدع في محكمة ميامي الفيدرالية أخيراً كـ”منطقة سيئة السمعة”، لتمويل “حزب الله”.

ع د

إقرأ ايضا
التعليقات