بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

البصرة.. سلسلة العراق الاقتصادية.. لماذا تعاقبها الحكومة المركزية؟

محافظة البصرة

مسلسل التظاهرات لن تنتهي حلقاته بعد، إلا بإنصاف محافظة البصرة، عمود الاقتصاد العراقي، فأمام المبنى الحكومي أمس الخميس، تظاهر المئات لتجديد  المطالبة بتحسين الخدمات ومحاربة الفساد، فيما أغلقت القوات الأمنية مداخل المحافظة تحسبا لاتساع رقعة المظاهرات .

 شوهد عيان  أكدوا أن "المتظاهرين تجمعوا منذ وقت مبكر من صباح الخميس أمام مبنى محافظة البصرة احتجاجاً على عدم الاستجابة لمطالب الاهالي بتحسين الخدمات وخاصة الطاقة الكهربائية ومحاربة الفساد والحصول على وظائف حكومية وإنهاء مشكلة العاطلين عن العمل وسوء الإدارة في المحافظة".

وعلق رئيس تجمع أعيان الجنوب في محافظة البصرة، الشيخ محمد الزيداوي، على الأمر قائلاً: إن الحكومة المركزية  تقوم "بمعاقبة المحافظة"، فالبصرة كانت ومازالت سلة العراق الاقتصادية".

وأوضح "الزيداوي" - في تصريح متلفز له- أنه بسبب وجود شخصيات غير قادرة على التحلي بالولاء الوطني والمهني فقد ظلمت البصرة".

وأضاف، أن "الوعود التي قطعتها الحكومات السابقة واللاحقة ليست جديدة على الواقع"، مبيناً أن" الحكومة المركزية تعاقب الشعب البصري" حسب قوله.

وأشار "الزيداوي" إلى أن "البصرة إذا كانت من ضمن العراق فحكومة عادل عبد المهدي هي من أطلقت الوعود، منها الدرجات الوظيفية لتشغيل عاطلي البصرة"، عادا إياها بـ "الوعود فارغة". 

واستدرك بالقول "لكننا قادمون على التغيير فالبصرة تأن بسبب الوعود الكاذبة من بغداد، واخفيت عنا حقائق بأن الوعود تحرم من بغداد"، منوها إلى أن" البصرة ضحية الصراعات السياسية والوعود الكاذبة". 

وكشف أن:" أحد النواب قام بابتزاز احد ممثلي الشركات النفطية، ولا نعلم ماجرى في الأموال التي وضعت للبصرة {4} ترليونات دينار، وتم إيصال كافة المعلومات لرؤساء الكتل"، منوها إلى أن" السيارات المخصصة للمحافظة ذهبت إلى الكليات الاهلية دون معرفة الأسباب".

ولفت إلى أن "90% من الأموال المخصصة لتنمية البصرة تذهب للفساد و10% للمشروع" مبينا أن "أغلب نواب البصرة يشبهون {ريمونت كونترول} يتحكم بهم رئيس الكتلة ومعظمهم يقولون ما لايفعلون فالمحافظة تحتاج الى وقفة جادة من رؤساء الكتل السياسية".

وتابع قائلاً: "البصرة حاليا محرومة من ابسط الحقوق منها قضية الكهرباء المتردية والتي صرفت عليها اكثر من 106 ملايين دولار" مؤكدا ان "البصرة تتعرض الى مؤامرات خارجية وداخلية وهي أسيرة ومرهونة لهوى رؤساء الكتل والمتنفذين".

ونوه إلى "أننا سنستمر بالتظاهرات حتى تحقيق كافة المطالب وندائي لعبد المهدي بايفاء الوعود واجراء انتخابات المحافظات ومحاسبة المسؤولين على الأموال التي زهقت وجعل البصرة مدينة اقتصادية" نافياً "وجود مندسين إطلاقاً بين المتظاهرين وان كان هناك فهم يعودون لبعض الكتل".




إقرأ ايضا
التعليقات