بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

قيادات داخل الإدارة الأمريكية تدعو لـ«ضرب إيران» ردا على تفجيرات حاملات النفط

1

 توقعت مجلة «فورين بوليسي»الأمريكية أن تبرز دعوات في الإدارة الأمريكية قريبًا للقيام بعمل عسكري محدود ضد إيران ردًّا على احتمالات تنفيذها التفجيرات ضد ناقلتي نفط في خليج عمان يوم الخميس.
ورأت المجلة في تقرير نشرته اليوم السبت بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لا يزال يميل إلى التفاوض مع إيران لكنها أضافت بأن الهجوم على الناقلتين يشكل «إهانة شخصية» له وقد يؤيد ضربة محدودة ضد إيران.
وأشارت المجلة في تقريرها إلى أنه قد تكون هناك تبريرات بضرب إيران على أساس أنها لن ترد على ضربة سريعة ومحدودة معربة عن رأيها بأن هذه التبريرات خاطئة وأن طهران سترد حتمًا بضرب القوات الأمريكية في المنطقة.
واعتبرت بأن حادث الناقلتين هو تحول جذري في استراتيجية إيران تجاه العقوبات الأمريكية ويرجح أن يكون هناك تعليمات من قبل المرشد الأعلى علي خامنئي لأتباعه بأن ينتهجوا سبلًا حربية وأكثر عدائية تجاه واشنطن.
ورأى التقرير أنه كانت هناك فرصة لرئيس الوزراء الياباني الذي زار طهران يوم الخميس بأن يفتح حوارًا بين إيران والإدارة الأمريكية.
وقال:إلا أن حادث الناقلتين أحرق الجسور كلها وهو يعتبر إهانة شخصية لترامب… والحقيقة أن هناك دلائل كافية تشير إلى أن ترامب لا يريد حربًا طويلة في المنطقة لكن من المؤكد أن ترامب يمكن استفزازه من خلال إحراجه علنًا.
وأضاف: كان لافتًا أن أول رد فعل من وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو تجاه حادث الناقلتين هو الرد الدبلوماسي وليس العسكري لكن مما لا شك فيه هو أنه سيكون هناك أصوات في الأيام القليلة القادمة تطالب بضربات عسكرية محدودة ضد إيران.
ووفقًا للتقرير فإن تلك الأصوات ستستبعد رد فعل عسكريًا إيرانيًا بدعوى أن الضربات الأمريكية السابقة ضد سوريا لم تلق أي رد.
وأضاف:بالطبع هذه الأصوات ستكون خاطئة لأنه لا يمكن مقارنة إيران بسوريا التي دمرتها الحرب الأهلية على مدى السنوات الماضية… الحقيقة أن إيران لديها القدرة على الرد بشكل قوي ويمكن أن تستهدف القوات الأمريكية في الخليج وقواعد عسكرية أمريكية في دول الخليج بالصواريخ… لهذا السبب سيكون من الحكمة أن يتبع ترامب نصيحته الشخصية بعدم التورط في حرب أخرى في الشرق الأوسط.

ع د

إقرأ ايضا
التعليقات