بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

عبد المهدي يتعهد بحسم ملف سبايكر ويتوعد فلول داعش الإرهابي

1
 أكد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، اليوم السبت، أن جهودا كبيرة ومتواصلة تبذل لحسم ملف مجزرة سبايكر وضمان حقوق عوائل الشهداء والمفقودين، فيما شدد على عدم السماح لفلول “ داعش” المنهزمة بالتقاط انفاسها.
وقال عبد المهدي في بيان صدر عن مكتبه  ، خلال زيارته موقع مجزرة سبايكر في محافظة صلاح الدين بمناسبة الذكرى الخامسة لوقوع المذبحة ، إنه “بقلوب حزينة ولكن برؤوس مرفوعة نقف اليوم في المكان الذي ارتكبت فيه هذه الجريمة البشعة على يد عصابة داعش الارهابية التي اقدمت على قتل شباب عزّل من السلاح”.
وأضاف، “احيي عوائل الشهداء التي اعطت ابناءها وهم في عمر الزهور ،  كما أحيي المرجعية الدينية في الذكرى السنوية الخامسة لصدور فتوى الجهاد الكفائي  التي انطلقت بعد احتلال داعش للموصل ووحدت العراقيين من مختلف مكوناتهم وكانت الرد الحاسم الذي حقق الانتصار ، واحيي تلك الجموع المليونية من المتطوعين شيبا وشبانا التي لبّت نداء للواجب الوطني والشرعي وارواح الشهداء من جميع صنوف قواتنا المسلحة من الجيش والشرطة  والبيشمركة”.
وأضاف أن “جهودا كبيرة ومتواصلة تبذل لحسم ملف مجزرة سبايكر وضمان حقوق عوائل الشهداء والمفقودين ، وهو اقل واجب نقدمه امام صبرهم وتضحياتهم الغالية”، مشيرا إلى أن “بطولات وتضحيات العراقيين ووحدتهم هي التي صنعت النصر ، ونحن اوفياء لهذه الدماء التي انتصرت”.
وأكد عبد المهدي، أنه “لن نسمح لفلول داعش المنهزمة بالتقاط انفاسها وقواتنا تلاحقهم في الصحاري ولن يكون لهم مكان آمن في العراق ، داعيا قواتنا البطلة في كل مكان من ارض العراق لان تبقى متيقظة وتلاحق هذا العدو الجبان الذي يستهدف المدنيين وتكثف جهدها الاستخباري”، لافتا إلى أن “حالة الأمن والاستقرار التي تسود مدن العراق اليوم هي ثمرة للبطولات والتضحيات التي سيخلدها التأريخ”. انتهى/25
ع د
إقرأ ايضا
التعليقات