بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

رشا العزاوي: أي عمل عسكري أمريكي ضد إيران سيتطلب مساعدة بريطانية مباشرة أو غير مباشرة

df205d17-4ab8-4902-8c2d-c71f205011be

نوهت الكاتبة رشا العزاوي إلى عمق العلاقة الاستراتيجية التاريخية الوثيقة بين واشنطن ولندن، بالرغم من اختلافهما بشأن الاتفاق النووي الإيراني، مؤكدة أن العلاقات العسكرية الأمريكية البريطانية متجذرة بعمق.

وأضحت "العزاوي" – في سلسلة تغريدات نشرتها على "تويتر"، اليوم الثلاثاء- أن هناك عنصر يتم نسيانه وسط التوترات الحالية يتعلق بالمملكة المتحدة، لافتة إلى أن أي عمل عسكري أمريكي ضد إيران سيتطلب مساعدة بريطانية مباشرة أو غير مباشرة.

وأضافت أنه "في الخليج قد يبدو الوجود البريطاني العسكري قوة صغيرة ولكنها مختصة من كاسحات الألغام ، والتي ستكون مطلوبة جدا لمواجهة الألغام الإيرانية"، مشيرة إلى الولايات المتحدة تمتلك قاعدة جوية استراتيجية كبيرة في جزيرة دييغو غارسيا المطلة على المحيط الهندي، والتي لا تزال لندن تعتبرها جزء من الأراضي البريطانية.

وتابعت رشا العزاوي قائلة: "هناك قاعدة أخرى مهمة لسلاح الجو الملكي البريطاني فيرفورد في غلوسترشير ، وهي واحدة من ثلاث قواعد يمكنها التعامل مع قاذفة الشبح الاستراتيجية، كما تضم المملكة المتحدة أيضًا منشآت استخباراتية أمريكية كبرى، أحدها في مينويث هيل في شمال يوركشاير وكروتون، شمال أكسفورد".
أما عن  الأكثر إثارة للاهتمام في العلاقات بين أمريكا وبريطانيا، أكدت "العزاوي" أن مستودع الذخائر الضخم في ويلفورد، ووفقًا لمتحدث إخباري دفاعي أمريكي، فقد نقلت وحدة تابعة لسلاح الجو الأمريكي قبل ثلاثة أسابيع إلى ويلفورد في عملية استمرت 5 أيام تم تسليم 121 حاوية بوزن000 . 450 رطل بواسطة 71 شاحنة، وهي أكبر عملية من نوعها منذ عقد.

واختتمت سلسلة التغريدات قائلة: "هذه التغريدات تذكير بأن العلاقة العسكرية الأميركية البريطانية متجذرة بعمق، لدرجة أن الحكومة البريطانية ستجد صعوبة بالغة في تخليص نفسها من تلك الحرب، أيًا كان موقفها الحالي".

يذكر أن  بريطانيا كانت أعلنت أنها ستظل ملتزمة بالاتفاق النووى طالما التزمت إيران به"، وذلك بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مايو الماضي انسحاب بلاده من الاتفاق النووى الإيرانى وعزمه فرض مزيد من العقوبات على طهران.

أخر تعديل: الثلاثاء، 11 حزيران 2019 08:01 م
إقرأ ايضا
التعليقات