بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بسبب الضغوط الأمريكية..«حزب الله» يغلق مصانع الصواريخ في لبنان

1

أوقف حزب الله اللبناني المصنف إرهابيا ، مصانع الصورايخ  في لبنان، بعد افتضاح أمرها وتعرض الدولة اللبنانية لضغوط من قبل الإدراة الأمريكية.
وأكد مصدر مقرب من «الحرس الثوري»الإرهابي  صحة الحديث الأخير للأمين العام لحزب الله حسن نصرالله بشأن عدم وجود مصانع صواريخ دقيقة حالياً في لبنان، مستدركاً: «لكن هذا لا يعني عدم وجود مصانع للصواريخ، بل إن الحزب أوقف صناعة الدقيقة منها منذ مدة؛ لانكشاف أمرها .
وذكر المصدر،  أن «نصرالله لا يكذب؛ لأن حزب الله نقل هذه المصانع إلى مناطق في شمال شرق سوريا كي تكون بعيدة عن الاستهداف الإسرائيلي، على أن يتم تصنيع القطع الإلكترونية والرؤوس اللازمة للصواريخ الدقيقة في سوريا، وأجسام الصواريخ في لبنان، ويحتاج الحزب فقط إلى تركيب تلك القطع على هذه الأجسام كي تصبح الصواريخ دقيقة».
وكشف أن «القطع التي تحتاج إليها الصواريخ كي تتحول من عادية إلى دقيقة تُصنع،  في سوريا، وإيران وكوريا الشمالية والصين وروسيا»، مضيفاً أن «حزب الله، وبسبب الحملات الإسرائيلية على شحنات السلاح الإيرانية له، استطاع خلال السنوات الأخيرة تهريب مصانع للأسلحة من بلغاريا وأوكرانيا على هيئة قطع، وتركيبها بنجاح في لبنان وسورية، ولم يعد بحاجة لاستيراد أنواع كثيرة من الأسلحة التي يحتاج إليها للقتال من إيران».
وبحسب المصدر، فإن العقوبات الأمريكية والتخوف من إمكانية شن واشنطن حرباً ضد طهران أديا إلى تطبيق استراتيجية تقضي بأن يكون حلفاء إيران مستقلين نسبياً عنها في حيازة الأسلحة التي يحتاجون إليها.
وقال إن أحد أسباب غلق  هذه المصانع، أن الأمين العام لحزب الله كان يريد أن يعطي مصداقية لحلفائه في الحكومة الذين أنكروا وجود مثل هذه المصانع، ووضعوا مصداقيتهم على المحك أمام الأمريكيين والأوروبيين.
وقال المصدر أن حزب الله بات يملك أكثر من 250 ألف صاروخ عادي ودقيق ومسير (قصير ومتوسط وطويل المدى) تستطيع أن تصل إلى أي نقطة في إسرائيل، واصفاً الصواريخ المسيرة بأنها تشبة الطائرات المسيرة من حيث التكنولوجيا، ولكنها معدة لتحمل رؤوساً متفجرة بين خمسين وخمسمئة كيلوغرام، وهدفها استهداف البنى التحتية في النقاط الحساسة بشكل دقيق جداً.

ع د

إقرأ ايضا
التعليقات