بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير استخباراتي: اتجاه داخل البرلمان الألماني لحظر «حزب الله»

1-864596

 يستعد البرلمان الألماني اليوم لمناقشة حظر «حزب الله»، بناء على طلب رفعه «حزب البديل» اليميني المتطرف. ودعت الكتلة النيابية للحزب، في بيان، مجلس البوندستاغ إلى إصدار توصية للحكومة بحظر «حزب الله» بالكامل من دون التفريق بين جناحيه العسكري والسياسي.

ويأتي هذا التوجه تزامناً مع بيان صادر عن الاستخبارات المحلية في ولاية ساكسونيا السفلى أشار إلى أن أعداد عناصر «حزب الله» في ألمانيا ارتفعت إلى 1050، حسب إحصاءات عام 2018 ، مقارنة بـ950 عنصرا في عام 2017، فيما بقي عدد المنتمين للحزب في ولاية ساكسونيا السفلى، 150 شخصا.

وأشار التقرير إلى ارتباط عناصر «حزب الله» الوثيق بإيران، وإلى أنهم يرتادون المساجد نفسها الممولة من طهران في ولاية ساكسونيا السفلى.

وأكد تقرير الاستخبارات أنه على الرغم من عدم ظهور عناصر الحزب في تجمعات علنية، فإنه «يجب عدم الاستهانة بقدرتهم على تجميع أنفسهم»، مضيفا أن عناصر الحزب والمتعاطفين معه يتوزعون على منظمات كثيرة في ولاية ساكسونيا السفلى.

وكتب نواب «حزب البديل» في بيانهم الذي دعوا البرلمان لتبنيه وإحالته للحكومة أن «حزب الله يمثل تهديدا لألمانيا».

وأشار البيان إلى تقرير المخابرات الألمانية الفيدرالية الداخلية بأن أعداد المنتمين للميليشيا في أنحاء البلاد يبلغ نحو 950 شخصا، وأن المخابرات تصنف التنظيم إرهابيا.

وأضاف بيان حزب «البديل لألمانيا»، أنه رغم أن عناصر «حزب الله» لم ينفذوا أي عملية إرهابية داخل الأراضي الألمانية في السنوات الأخيرة وبالتالي لا يشكلون خطرا على الأمن الداخلي، فإن «هذا ليس سببا لعدم حظر التنظيم». وذكر بيان «البديل لألمانيا»، أن «حزب الله» يستمر بتجديد عناصره في ألمانيا.
ويعارض الحزبان الرئيسيان في ألمانيا، الاتحاد المسيحي الديمقراطي والاشتراكي الديمقراطي، حظر الجناح السياسي للحزب تماشيا مع الموقف الأوروبي، إلا أن الضغوط تتزايد مؤخرا مع زيادة الاعتداءات المعادية للسامية ضد اليهود في ألمانيا، رغم أن معظم منفذي الاعتداءات ينتمون لليمين المتطرف.

وأضاف تقرير المخابرات أنه رغم عدم ظهور عناصر الحزب في تجمعات علنية، فإنه «يجب عدم الاستهانة بقدرتهم على تجميع أنفسهم»، مضيفا أن عناصره ومتعاطفين معه يتوزعون على منظمات كثيرة في ولاية ساكسونيا السفلى. وذكر التقرير أن الرابط مع «حزب الله» يتم عبر وسطاء يسافرون من وإلى لبنان بشكل دوري.
وتتعرض برلين لضغوط متزايدة من واشنطن لحظر الميليشيا اللبنانية. وغالبا ما يكتب السفير الأميركي في برلين ريتشارد غرينيل، المقرب من الرئيس الأميركي دونالد ترمب، على صفحته على «تويتر»، داعيا برلين للتشدد أكثر ضد إيران وميليشياتها.
وقبل بضعة أشهر، أعلنت الحكومة الألمانية حظر طيران مهان إير، أمام تزايد الضغوط الأميركية عليها. وقالت حينها إن طهران تستخدم «مهان إير» لنقل أسلحة ومقاتلين إلى مناطق القتال في الشرق الأوسط. وخلال زيارته العاصمة الألمانية الأسبوع الماضي، أثنى بومبيو على قرار برلين حظر مهان إير، ولكنه دعاها لاتخاذ خطوات إضافية.

ع د
إقرأ ايضا
التعليقات