بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

اتفاقات إرهابية.. إيران تشكر قطر عل موقفها المزري من قمة مكة​

تميم بن حمد والرئيس روحاني

بعد تراجع قطر عن تأييد بيان القمة الخليجية، وسط ترجيحات من الساسة أن السبب في ذلك إملاءات إيران، جاء اتصال هاتفي، اليوم الأربعاء، بين الرئيس الإيراني حسن روحاني وأمير قطر تميم بن حمد ليؤك ذلك، بعدما وجه روحاني الشكر  لتميم على موقف حكومته من القمتين الطارئتين الخليجية والعربية اللتين استضافهما الملك سلمان بن عبدالعزيز في مكة.

وخلال الاتصال الهاتفي قال روحاني إن "مواقف الحكومة القطرية في هاتين القمتين نابعة عن سياسات حسن الجوار وفي اتجاه خفض التوترات، ولا شك أن أي قمة لا تسهم في تقريب دول المنطقة بعضها ببعض لن تكون مثمرة وبناءة بل هي ضارة"، وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (إرنا).

وأكد روحاني أن "إيران حكومة وشعبا تقف إلى جانب قطر، ونحن نعتقد أن التهديدات والضغوط والحصار والعقوبات الاقتصادية مسار خاطئ في العلاقات بين الدول". وتابع بالقول إن "سياسة طهران هي توسيع العلاقات مع الدوحة".

ومن جانبه قال تميم بن حمد إن "مواقف طهران والدوحة تجاه العديد من القضايا الإقليمية قريبة جدا". 

وأعرب " تميم" عن تقديره لمواقف طهران تجاه الحصار المفروض على بلده، مؤكدًا أن الدوحة لن تنسى مواقف إيران في هذا الشأن، وتطمح إلى تنمية علاقاتها مع إيران على جميع الأصعدة".

يذكر أن وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن أعلن، الأحد الماضي، في مقابلة مع قناة "الجزيرة"، أن قطر تحفظت على البيانين اللذين صدرا، الخميس الماضي، عن القمتين الطارئتين الخليجية والعربية، اللتين حضرهما رئيس وزراء قطر عبدالله بن ناصر، لأنهما "أعدا دون استشارة الدول المشاركة، كما أنهما تضمنا بنودا لا تتفق مع السياسة الخارجية لقطر".

وقال وزير الخارجية القطري إن البيانين الصادرين عن القمتين "ركزا بشكل رئيسي على التصعيد مع إيران، في حين غاب أي طرح لاعتماد سياسة الحوار مع هذه الدولة الجارة"، مؤكدا قناعة بلاده بأن التصعيد لن يجدي نفعا ولا يصب بمصلحة دول المنطقة وشعوبها، وفقا لما نقلته "الجزيرة". بينما انتقدت السعودية والإمارات والبحرين موقف قطر، بجانب انتقادها موقف العراق والذي تحفظ أيضا على البيان.

يأتي ذلك في حين أن القمة الخليجية أكدت على رفض ممارسات إيران الإرهابية في الخليج العربي، واستهداف منشآت نفطية في السعودية، واستهداف سفن إماراتية، بالإضافة إلى تمويل الميليشيات في سوريا والعراق واليمن ولبنان.

إقرأ ايضا
التعليقات