بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

نشطاء عن إحياء الميليشيات لـ "يوم القدس" في العراق: أي قدس يتباكون عليها

ميليشيات

سخر نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، من الميليشيات المسلحة الموالية لإيران التي خرجت في جميع أنحاء العراق بمسيرات في "إحياء يوم القدس".

وأكد النشطاء، أن العراق صار ساحة للمسرحيات الإيرانية وفليق القدس وزعيمه الإرهابي قاسم سليماني بعمل مسيرات في العراق لإحياء يوم القدس وماذا قدموا للقدس.

وأشار النشطاء إلى أن من خرجوا بتلك التظاهرات هم ميليشيا مسلحة تقيم فعاليات يوم القدس العالمي في الموصل.

وقد شهدت العاصمة بغداد عروضًا عسكرية أجرتها ميليشيات مدعومة من إيران إحياءً ليوم القدس العالميّ، حيث رُفِعت فيها لافتات وصور المرشد الراحل الخميني والمرشد الأعلى الحالي آية الله علي خامنئي.

وشارك في هذه الفعاليات قادة عسكريون وشخصيات دبلوماسية.

يذكر أنّ تقليد إحياء يوم القدس يعود لعام 1979 في إيران، حيث أعلن الخميني الجمعة الأخيرة من شهر رمضان من كل عام، يوماً للتظاهر دفاعًا عن القدس ومكانتها لدى المسلمين، استغلالا للمشاعر.

وأشار النشطاء إلى أن ما يثير السخرية هو أن تلك الميليشيات التى تتباكى اليوم على القدس وتقيم المهرجانات التي تحمل يوم القدس هي نفسها المسؤولة عن قتل وتهجير الآلاف من الفلسطينيين من العراق على مدى الخمس عشرة سنة الماضية.

فتلك الميليشيات التى تبرز عضلاتها اليوم باستعراضات بهلوانية بشوارع بغداد تباكيا على القدس قتلت المئات من الشباب الفلسطينيين على الهوية وهجرت آلاف العوائل الفلسطينية بعد عام 2003من العراق وتحديدا من العاصمة بغداد.

فأي قدس هذه التي يتباكى عليها تلك الميليشيات وهي مسؤولة عن دماء المئات من الشباب الفلسطينيين الذين كانت تقتلهم بدم بارد لا لشيء سوى لأنهم من العرب السنة ارضاء لأسيادهم ملالي إيران.

فالذي يدعي نصرة القدس كان الأولى به أن يحافظ على حياة الفلسطينيين الذين اضطرتهم الظروف للعيش بالعراق لا ان يقوم بقتلهم واخراجهم من العراق تحت تهديد السلاح.

ويرصد "بغداد بوست" تعليقات نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" على إحياء ميليشيات إيران في العراق لـ "يوم القدس":

وذكر حساب " عامر العامري"، "القدس ليس بعيدة ومثلما ذهبوا بكم إلى سوريا يذهبون بكم إلى للقدس، ما الفائدة من هذه التصريحات الكاذبة؟"

وكتب حساب " سايلور الصفار"، "نحتاج يوم للكهرباء ويوم للصحة ويوم للخدمات وآخر للبطالة ويوم للتعليم .. أهل القدس حياتهم أفضل من العراقيين والإيرانيين".

وقال حساب "" Mohammad Zangana "انفجار كركوك كان بسبب عدم قبول أهلها المشاركة بما يسمى يوم القدس العالمي"

وأوضح حساب "" Ayham Ayham "من يريد تحرير القدس يذهب إليها .. لا أن يغلق الشوارع في العراق!"

وأشار حساب  "محمد جاسم الشعلان" إلى أن "العراق صار ساحة للمسرحيات للأسف".

//إ.م

أخر تعديل: الجمعة، 31 أيار 2019 05:37 م
إقرأ ايضا
التعليقات