بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

برهم صالح يؤكد حرص العراق على تعزيز امن الدول العربية الشقيقة

برهم صالح


اكد الرئيس برهم صالح حرص العراق على تعزيز امن الدول العربية الشقيقة وان استهدافها انما هو استهداف لامن العراق .

وقال برهم صالح في كلمته بالقمة العربية بمكة المكرمة فجر اليوم الجمعة : إن أمن المملكة العربية السعودية الشقيقة هو أمن العراق، وأمن الإمارات وأمن دول الخليج هو أمننا، ونحن في العراق حريصون على أمن المملكة ودول الخليج وأي استهداف لأمنها هو استهداف لأمننا بل استهداف لأمن الدول العربية والإسلامية جمعياً ، ونستنكر أي عمل عدائي موجّه لأشقائنا ، لأن الإخلال بالأمن في المنطقة هو إخلال بأمن العراق واستقراره أيضا .

واضاف : إننا في العراق ننظر من واقع تجربة قاسية من الحروب واستهداف الإرهاب لمقدراتنا الذي جاء على أمننا الداخلي وامتدت آثاره على أمن عمقنا العربي وجوارنا الإسلامي بل وعلى أمن واستقرار المجتمع الدولي  .

وتابع قائلا :  نعاود اجتماعنا في ظروف بالغة التعقيد ، ومع الأسف أن حال منطقتنا ليست بأفضل من الأمس، حيث تمر دول عديدة في العالم العربي بتحولات عصيبة " ، مشيرا إلى أن العراق على الرغم من التقدم الحاصل فيها والتفاؤل السائد إلا أنها تواجه تحديات خطيرة .

واشار الى انه في خضمّ هذا الوضع المتأزم والتطورات المتلاحقة في بيئة دولية وإقليمية محتدمة بالاضطرابات والأخطار، يشهد الجميع تفاعل أزمة إقليمية ودولية أمام الأعين تنذر بالتحول إلى حرب شاملة إن لم يتم إدارتها بشكل حسن فإنه سيكون هناك خطر مواجهة إقليمية ودولية قد تجرّ على بلداننا الويلات والوبال .

وشدد برهم صالح على أن المنطقة بحاجة إلى استقرار مبني على منظومة للأمن المشترك يعتمد احترام السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية ونبذ العنف والتطرف مؤكدا إن المساعي لا تتجه فقط إلى بناء منظومة اقتصادية وسياسية متكاملة مع إخوتنا في المملكة والخليج وعمقنا العربي بل إلى أن تسهم دولنا عبر الممرات الدبلوماسية في تحقيق السلام والاستقرار الدائمين في المنطقة وحل الأزمات المتراكمة فيها " .

واكد صالح أن أمن العراق يعدّ مرتكزا لأمن المنطقة ، وأن العنف والاضطراب الأمني والسياسي في العراق قد أخلّ بموازين الأمن في الشرق الأوسط، وهدد الأمن والسّلم الدوليين، وانتهى إلى ما انتهى إليه من نتائج كارثية أربكت المنظومة الأمنية والسياسية في المنطقة ، وأصاب الأمن القومي العربي في الصميم، مبينا أن ترسيخ الاستقرار في العراق يتطلب تعاونا وتفهماً من الأشقاء والجيران والأصدقاء والوقوف إلى جانب بلاده وأن العراق سيعمل على بذل قصارى جهده لفتح باب الحوار البنّاء ونبذ العنف والحرب لحل الأزمة المحدقة بالعالم العربي .

وشدد الرئيس برهم صالح في كلمته على موقف العراق الثابت والداعم للشعب الفلسطيني لنيل حقوقه المشروعة في تأسيس دولته وعاصمتها القدس الشريف ، إضافة إلى الحرص على إنهاء معاناة الشعب السوري وتمكينه من حل ساسي مبني على مواجهة الإرهاب واحترام إرادته في الحياة الحرة الكريمة ، مؤكدا أن أفضل طريقة لصون الأمن العربي هو السلام والتكاتف في مواجهة الإرهاب والتطرف واحترام سيادة الدول ورفض التدخل في الشأن الداخلي .

ف.ا
إقرأ ايضا
التعليقات