بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

البارزاني رئيساً لحكومة الإقليم وسط تصاعد حدة الخلاف داخل كوردستان

212
نيجيرفان البارزاني رئيساً لإقليم كوردستان العراق

الاتحاد الوطني الكردستاني: سنرد بمواقف حازمة رداً على تفرد الحزب الديمقراطي بالسلطة.

بعد مرحلة استقرار سياسية جديدة في إقليم كردستان العراق لكنه على ما يبدو لن تدم طويلاً فبعد إتمام استحقاق انتخاب رئيس جديد للإقليم، لوح "الاتحاد الوطني الكردستاني" بما وصفه بمواقف حازمة رداً على تفرد الحزب الديمقراطي وذهابه إلى إجراء انتخابات رئيس الإقليم نيجيرفان البارزاني رغم انسحاب الاتحاد وعدة قوى سياسية أخرى من جلسة البرلمان"، التي عقدت أمس الثلاثاء.

وكان الاتفاق المبرم بين الحزبين الرئيسين في كردستان (الاتحاد الوطني الكردستاني والديموقراطي الكردستاني) قد انفضّ بعد تجدد الخلاف بينهما، إثر مطالبة "الاتحاد الكردستاني" بضمانات مكتوبة له من قبل غريمه الحزب "الديموقراطي"، بزعامة مسعود البارزاني، من بينها الحصول على منصب محافظ كركوك ومناصب تنفيذية عدّة أخرى أحدها قيادة قوات "البشمركة"، مقابل تصويتهم لصالح نيجيرفان البارزاني رئيساً للإقليم وهو ما رفضه الحزب "الديمقراطي"، في الدقائق الأخيرة لجلسة البرلمان، ما أدى إلى انسحاب الاتحاد الكردستاني منها، غير أنه تم تمرير التصويت على نيجيرفان البارزاني رئيساً للإقليم بأصوات 68 عضواً من أصل 111 عضواً هو مجموع مقاعد برلمان الإقليم.

وقال القيادي في "الاتحاد الوطني"، غياث السورجي، إنّ "المجلس السياسي للاتحاد الوطني سيعقد الأربعاء اجتماعاً لبيان موقفه من انتخاب البارزاني"، مبيناً في حديث متلفز، أن "عدم توصل الحزبين إلى اتفاق، سينعكس سلباً على الشارع الكردي".

وأوضح أنّ "أي حكومة لا تحصل على تأييد الحزبين ستكون ذات جغرافية محدودة"، مؤكداً: "سنضطر إلى التوجه نحو نظام الإدارتين لحكم الإقليم، إذا استمر تهميش الاتحاد الوطني من قبل الحزب الديمقراطي". وأشار إلى أنّ "سيناريو تقسيم إقليم كردستان قد يعاد مجدداً". وذلك في إشارة منه إلى إدارة في السليمانية وأخرى في أربيل، كما كان عليه الحال لسنوات قبل الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003.

من جهته، اتّهم المتحدث باسم الاتحاد لطيف شيخ عمر، في تصريح أدلى به لموقع يتحدّث باسم الحزب، حزب البارزاني بتأخير تشكيل حكومة كردستان، بسبب استخدامه سياسة الأغلبية البرلمانية لتهميش الأحزاب الأخرى وتجاهل مبدأ الشراكة والتوازن الذي نسعى لتحقيقه"، مؤكداً أنّ حزبه "حصل على أغلبية الأصوات في كركوك، وأثبت كردستانيتها".

وأشار إلى أنّ "استمرار سياسة التهميش وفرض النفس بالقوة تحت مظلة الأغلبية البرلمانية لن يصل بنا إلى اتفاق".

وكان الاتحاد قد أكد أمس، أنّ انتخاب البارزاني من دون أصوات الاتحاد الوطني، يضع ملف القرار والشرعية في إقليم كردستان أمام أوضاع جديدة، كما سيضع ملف تشكيل حكومة الإقليم أمام احتمالات جديدة، محملاً الحزب "الديمقراطي" مسؤولية ذلك.

إقرأ ايضا
التعليقات