بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الانقسامات تجتاح إيران بسبب أمريكا..الرئاسة ترضخ للحوار والوزارات تستعد للحرب

1

 قال الرئيس الإيراني حسن روحاني،اليوم  الأربعاء، إن طريق المفاوضات مع الولايات المتحدة الأمريكية لا يزال مفتوحًا؛ حال التزمت بتعهداتها في الاتفاق النووي، موضحًا أن «معيار طهران هو أفعال واشنطن وليس تصريحاتها ».
ويأتي تصريح روحاني بعد يوم من تصريح مضاد للناطق باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، الذي استبعد إمكانية التفاوض بين بلاده وواشنطن.
وقال موسوي، في مؤتمر صحفي، الثلاثاء: «نحن لا نرى احتمال التفاوض مع الولايات المتحدة»، معتبرًا أن عقد بعض اللقاءات مع مسؤولين بالكونجرس الأمريكي لا يعني التفاوض مع واشنطن.
«روحاني» الذي ألمح إلى الرغبة في التفاوض، بعث برسالة تهديد لواشنطن في الوقت ذاته، قائلًا إنه «في عالم اليوم جواب الصاروخ هو الرد بصاروخ بمثله“»
وفي توظيف متواصل للقضية الفلسطينية، أشار روحاني إلى قضية يوم القدس العالمي الذي تحييه إيران يوم الجمعة (آخر جمعة من شهر رمضان في كل عام)، وقال: إن «إيران لن تتخلى عن القدس والشعوب المضطهدة في المنطقة».
وأضاف أنه «في عالم اليوم، من يطلق صاروخًا فجوابه يكون برد صاروخي، حيث اضطرت إسرائيل إلى التراجع بعدما فشلت قبتهم الحديدية في التصدي للصواريخ الفلسطينية».
واعتبر روحاني الحديث عن «صفقة القرن»، بأنه يعبر عن إفلاس مقدمي هذه العروض والمقترحات، مشيرًا إلى أن هذه الصفقة لا تشكل مؤامرة ضد الشعب الفلسطيني فحسب، بل ضد المنطقة بأسرها.

ع د

إقرأ ايضا
التعليقات