بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بين خيبة أمل الموصليين وصراع السلطة والنفوذ، رئيس الجمهورية يصادق على محافظ نينوى الجديد

212
رئيس الجمهورية يصادق على منصور مرعيد محافظاً جديداً لنينوى

محافظ نينوى الجديد يحظى بدعم قوى سياسية مقربة من ميليشيات الحشد الشعبي.

صادق رئاس الجمهورية برهم صالح على المحافظ الجديد منصور المرعيد، والذي أثار جدلا بين قوى نينوى، بسبب انتمائه لحركة "عطاء" التي يتزعمها رئيس مليشيا الحشد الشعبي، مستشار الأمن الوطني، فالح الفياض.

وأصدرت رئاسة الجمهورية مرسوما جمهوريا يقضي بتعيين منصور المرعيد محافظا لنينوى، موضحة، في بيان، أن هذا التعيين "تم وفقا للدستور وقانون المحافظات غير المنتظمة في الإقليم".


وبهذا أنهت خلية الأزمة التي شكّلتها الحكومة العراقية، على خلفية غرق عبّارة الموصل، في آذار الماضي، لإدارة شؤون محافظة نينوى، أعمالها.

مصادر من داخل مجلس محافظة نينوى أن إكمال إجراءات انتخاب والمصادقة على محافظ نينوى الجديد دفع خلية الأزمة إلى إنهاء أعمالها، كونها كلفت بممارسة أعمالها خلال الشهرين الماضيين من أجل تصريف الأعمال فقط.

مؤكدين أن مجلس محافظة نينوى ما يزال يشهد انقساما بشأن المحافظ الجديد الذي يرفضه ما لا يقل عن عشرة أعضاء بالمجلس.

ويتوقع أن تشهد المرحلة المقبلة مزيدا من الصراعات في نينوى، بعد أن فقدت بعض القوى المؤثرة نفوذها لصالح حزب المحافظ الجديد.

وبعد إقالة محافظ نينوى السابق نوفل العاكوب على خلفية حادثة غرق العبارة التي راح ضحيتها أكثر من 200 عراقي بين وفاة ومفقود، في آذار الماضي، شكلت الحكومة المركزية برئاسة عادل عبد المهدي خلية أزمة لإدارة المحافظة، برئاسة رئيس جامعة الموصل مزاحم الخياط، وعضوية كل من قائد عمليات الجيش في نينوى نجم الجبوري، وقائد شرطة المحافظة اللواء حمد النامس.

وعلى الرغم من مصادقة رئاسة الجمهورية على محافظ نينوى الجديد، إلا أن برلمانيين ما زالوا يوجّهون اتهامات بالفساد لآلية انتخاب المحافظ.

عضو البرلمان عن تحالف القوى العراقية، مثنى السامرائي، ذكر أن "صفقة سياسية كانت وراء اختيار منصور المرعيد محافظا لنينوى"، موضحا، خلال مقابلة متلفزة، أن "إرادات خارجية تدخلت في قضية انتخاب المحافظ".

ولفت السامرائي إلى تقديم شكاوى وطعون إلى القضاء والمدعي العام بشأن آلية انتخاب محافظ نينوى.

ووفقا لمسؤولين محليين في محافظة نينوى، فإن المحافظ الجديد يحظى بدعم قوى سياسية مقربة من "الحشد الشعبي".

وكان مجلس محافظة نينوى قد صوّت، في 13 من شهر آيار الحالي، على منصور المرعيد محافظا، وسط موجة رفض من قبل برلمانيين وسياسيين، رافقتها محاولة عشرات المتظاهرين اقتحام جلسة التصويت على المحافظ.

إقرأ ايضا
التعليقات