بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

نشطاء عن لعب العراق دور الوسيط بين أمريكا وإيران: نحن دولة لا تملك قرار ومسلوبين السيادة

1

تفاعل نشطاء عراقيون على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، مع استطلاع "بغداد بوست" مع أم ضد أن يلعب العراق دور الوسيط في الصراع (الأمريكي - الإيراني).

وكان مصدر سياسي مطلع، قد أكد أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي سيطلق مبادرة رسمية، لإنهاء التوتر بين إيران والولايات المتحدة، من خلال جمع ممثلين عن الدولتين في العاصمة بغداد.

وقال المصدر في تصريح له، إن "عبد المهدي يعتزم إرسال مبعوثين إلى طهران وواشنطن، يحملون مقترحات عراقية لوقف التصعيد بين الطرفين، مع تأكيد أن من الضروري الجلوس إلى طاولة المفاوضات في بغداد".

وبيَّن المصدر الذي لم يذكر  اسمه، أن الوساطة العراقية جاءت بطلب من طهران وواشنطن، باعتبار العراق وسيطاً موثوقاً به وقادراً -بما يتمتع به من علاقة متوازنة- على صنع التأثير لوقف التصعيد الحالي.

من جانبهم، أكد النشطاء أننا نعيش في دولة لا تملك قرار ومسلوبين السيادة حيث تسيطر إيران على مراكز اتخاذ القرار في البلاد وميليشياتها الإرهابية تسيطر على الوضع الأمني بالبلاد.

وأشار النشطاء إلى أنه أولا على الحكومة العراقية التخلص من السيطرة الإيرانية ثم تبدأ في حل مشاكل البلاد التي لا تحصى وتحل مشاكل الاقتصاد والأمن والقضاء على الميليشيات الإرهابية المنتشرة بالبلاد.

وأوضح النشطاء أن العراق ليس بإمكانه أن يلعب هذا الدور لأنه مسلوب السيادة من قبل إيران والميليشيات الإرهابية التي تتحكم في البلاد فضلا عن الدول التي قوات عسكرية في البلاد.

واستطرد النشطاء أن الحكومة العراقية غير قادرة على السيطرة على النزاعات العشائرية في البصرة والمحافظات فكيف تسطيع حل مشكلة دولية بين الولايات المتحدة الأمريكية والنظام الإيراني.

ويرصد "بغداد بوست " تعليقات نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" على لعب العراق دور الوسيط بين أمريكا وإيران:

ويقول حساب " عبدالله عباس عباس"، "نحن دولة لا تملك قرار".

من جانبه، قال حساب "" Yasser Ali Saeed Alhayali "لا طبعا في البداية يجب ان نحل مشاكلنا وبعدها نحل مشاكل الغير، لماذا نتدخل بشأن لا ناقة لنا فيه ولا جمل؟"

وذكر حساب " Rafid Salman""، "لنحل مشاكلنا فلا نزال بدون كهرباء"

وقال حساب " محمد إبراهيم"، "ليس بإمكانه أن يلعب هذا الدور لأنه مسلوب السيادة".

وكتب حساب " Montazar Cesar"، "عشيرتان تقتتلان في البصرة ولا يوجد أحد يستطيع التوسط بينهما فكيف إذن يتفاوضان وسياسة؟ الحكومة لا تفهم بالسياسة"

وذكر حساب " "Omer Adnan AI Obaidi "ليحل العراق مشاكل البصرة أولا وبعدها يتدخل لحل مشاكل الدول"

وقال حساب " Khalid Bayaty"، "مع لأن العراق ضمن الأقاليم الإيرانية".

//إ.م
أخر تعديل: الأربعاء، 22 أيار 2019 02:33 م
إقرأ ايضا
التعليقات