بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

نشطاء يتفاعلون مع منشور "بغداد بوست": حرق المحاصيل الزراعية يتم لصالح إيران

1

تفاعل نشطاء على موقع التوصل الاجتماعي "فيس بوك" مع منشور "بغداد بوست"، "برأيك.. ماذا تستفيد الجهات التي تقف وراء #حرق_المحاصيل الزراعية؟!".

وأكد النشطاء، أن حرق المحاصيل الزراعية يتم لصالح الاقتصاد الإيراني لأنه منهار وعلى حافه الهاوية، فيتم تدمير الاقتصاد العراقي لإنقاذ إيران من الإفلاس، خاصة بعد العقوبات الأمريكية.

وأبدى كثير من النشطاء امتعاضهم الشديد تجاه جرائم حرق البساتين وحقول الحنطة التي تهدد أمن العراق الغذائي، وتناول رواد مواقع التواصل الاجتماعي جرائم الحرق، منددين بالتقصير الحكومي والصمت المخزي تجاه الجرائم التي تقف وراءها أياد خفية معروفة الأهداف.

وكانت وزارة الزراعة، قد ادعت أن خسائر حرق حقول محافظة صلاح الدين "مبالغ فيها".

وقالت الوزارة في بيان أنه "ومن خلال دوائرها المعنية في بغداد ومحافظة صلاح الدين ان الحديث عن حجم الخسائر في حقول المحافظة مبالغ فيه حيث ان الحرائق لم تأتي على عدد المحاصيل الذي يجري تداوله في وسائل الاعلام".

وأضاف "نؤكد مرة أخرى أن الوزارة تحركت منذ اللحظة الأولى لمتابعة الموضوع سيما ونحن على اعتاب الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الاستراتيجية وفي مقدمتها الحنطة والشعير ولن نقف مكتوفي الأيدي حيال ما يجري من عملية حرق ممنهجة قد تتسبب بضياع الثروة الوطنية وخسائر الفلاحين والمزارعين لأرزاقهم".

وأشار البيان إلى، أن "وزارة الزراعة قد شكلت فريقاً للمتابعة يتألف من ديوان الوزارة بالتنسيق مع مدير زراعة صلاح الدين لبيان الخسائر وحجم تأثيرها وسنعلن نتائج التحقيق خلال ساعات".

لكن يأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه محافظات العراق حالة من الحرائق غير المبررة في الحقول الزراعية بمحصولي الحنطة والشعير، واجتاحت تلك الحرائق مساحات شاسعة للأراضي الزراعية في ديالى وصلاح الدين والنجف.

وأشار النشطاء إلى أن أصابع الاتهام وجهت أيضاً إلى فصائل الحشد الشعبي المدعومة من إيران في بعض المناطق التي ينتشر فيها، كذلك تنظيم داعش الإرهابي متهم بتلك الحرائق وكله لصالح إيران.

ودعا نواب عن محافظة صلاح الدين، الحكومة العراقية، إلى إعلان حالة الطوارئ في المحافظة لمواجهة موجة الحرائق التي التهمت العشرات من مزارع الحنطة والشعير في المحافظة.

ونرصد تعليقات نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك" على منشور "بغداد بوست":

وقال حساب "Sadak Al Kabe"، "ببساطة لصالح الإقتصاد الإيراني لأنه منهار وعلى حافه الهاوية".

وذكر حساب "النسر الباشق"، "إيران الرذيله والحشد الشعبي المنفذ".

وقال حساب "جميل جميل"، "تدمير الاقتصاد العراقي يجعل من العراق بحاجة إلى شراء كل شيء لاسيما من الدول المجاورة ولاسيما الأرجنتين"، في إشارة إلى إيران.

وكتب حساب "مرتضى الجوهر"، "المستفيد الجمهورية غير الإسلامية إيران".

وقال حساب ""Ghaze Hamed "هؤلاء أدوات الجارة التي لا تريد الخير للعراق وهدفهم مصالح إيران".

وكتب حساب "د. سامي العويد"، "تريد أن يتحول العراق إلى سوق لإيران تتنفس منه بعد أن خنقتها العقوبات".

//إ.م
أخر تعديل: الثلاثاء، 21 أيار 2019 03:14 م
إقرأ ايضا
التعليقات