بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تداعيات انتخاب محافظ نينوى ما زالت تلقي بظلالها على المشهد السياسي

39

تداعيات انتخاب محافظ جديد لنينوى ما زالت تلقي بظلالها على المشهد السياسي في العراق.


  ويرى سياسيون ومراقبون ان انتخاب المحافظ الجديد منصور المرعيد تم وفق  صفقة مشبوهة كان لايران دور بارز   فيها وان هذه العملية التي تمت  خارج ارادة اهل نينوى لن يكتب لها النجاح.


واول بوادر رفض هذه الصفقة المشبوهة جاءت من اهالي مدينة الموصل الذين عبروا عن  رفضهم  عملية تنصيب المحافظ الجديد التي تمت خلافا لارادتهم.

محافظ نينوى الأسبق أثيل النجيفي ، قال ان عملية اختيار النائب منصور المرعيد محافظا لنينوى ” أكملت تغلغل إيران في المحافظة.”.


 واوضح في تصريح صحفي ” لم نعترض على شخص المحافظ ، بل على مجلس المحافظة الذي انتهت مدته القانونية  وهو مجلس فاسد غير مؤهل لتمثيل أهالي نينوى .. اعتراضنا أيضا على الجهات التي اشترت هذا المنصب مقابل مبالغ نقدية قُدمت لبعض أعضاء المجلس”.


وأضاف أن ” إيران دخلت الى المحافظة ليس الآن ، بل هي التي جاءت بالمحافظ المقال نوفل العاكوب وحمته ، والمجموعة المدعومة من إيران متغلغلة في الموصل ، واختيار منصور المرعيد يعد إكمالا لتلك المسيرة المدعومة من إيران ، رغم أن المرعيد أفضل من العاكوب على المستوى الشخصي ، لكن الجهة الداعمة نفسها ولم تتغير.


”.من جانبه قال  اسامة النجيفي  ان هناك مشروعا غريبا يجتاح العراق ونحن لا نقبله ، وهو المشروع الايراني ، والذي دخل الى الموصل ، والمرعيد هو اداة من ادواته ، وان التأثير الايراني موجود فيها ، والمشروع له ادوات وعلاقات ومصالح معينة تقسم بينهم ، ونحن بالنسبة لنا ومهما طال الامر سوف ندافع عن عروبة العراق في الموصل الى ان بقضي الله امرا “.


وعن كيفية دفع اموال في قضية انتخاب المحافظ الجديد ، قال النجيفي لقد وصلتنا معلومات اكيدة عن اجتماعات وحجم المبالغ والجهات التي حولتها وهناك قضايا تثار في المحاكم وفي كل الاحوال فمجلس المحافظة بقناعة نوابها فانه غير مؤهل لهذا الواجب ، وولايته انتهت قبل فترة امتدت لاكثر من سبع سنوات .
وتابع هناك مشكلة قانونية ، فهذا الامر تم خلاف القانون والدستور والغاية منه دفع نينوى الى الضد من مصالحها وضد مستقبلها.


وبشأن سؤال عن ان الصفقة تمنح لنينوى الامن والاستقرار ، قال النجيفي ” ان المشاركين في هذه الصفقة قوى سياسية من خارج نينوى استخدمت بعض ابناء نينوى لهذا الغرض ، ولكن تدار من بغداد ومن مناطق اخرى ولديها اجنحة مسلحة ولديها مشروع سياسي ولديها مؤسسات ،

 

وهذا الامر ليس في مصلحة نينوى ابدا ، وفي كل الاحوال فان شعب نينوى عرف الامر وهو رافض لهذا الواقع ، وانا اعتقد انهم سيفشلون وسيواجهون مشاكل عميقة جدا في نينوى في الاعمار والخدمات ووضع نينوى الامني وهم سيفشلون في الانتخابات القادمة “.


وعن مدى استفادة بعض شباب نينوى وبعض قطاعات شعبها وعلاقتهم مع بعض الفصائل حاليا في نينوى ، قال النجيفي ” ليس هؤلاء اهل نينوى ، ونحن في لجنة تقصي الحقائق حققنا في الامر وكانت هناك مكاتب اقتصادية غير قانونية ، هي من تتحرك هناك تأخذ المقاولات والمشاريع قسرا وتحت تهديد السلاح ، وان اشترك بعض من شعب نينوى فهم افراد عملوا بطريقة غير قانونية ، وشعب الموصل رافض “.

 


وتابع ” الوضع الحالي امتداد لمرحلة نوفل العاكوب ، ومن شارك في اختيار المحافظ الجديد هي نفس الشخصيات التي أتت بنوفل العاكوب ، وهم السياسيون انفسهم الذين شاركوا في هذه الصفقة “.


وعن كيفية قدرة ايران على الدفع في ظل اوضاعها الاقتصادية المتدهورة ، قال النجيفي ” ان هناك جهات ومشاركين من الشخصيات السياسية والدول وفي كل الاحوال فان المبالغ ممن يعملون بطريقة غير مشروعة ، بان يدفع عشر ملايين دولار ويبني على سرقة مئة مليون دولار في المحافظة وهي مسالة واضحة “.


واضاف ” من يشتري المنصب عليه ان يعود له شيئا ، والموضوع مفضوح في داخل نينوى ، وهو امر خبيث وغير قانوني ومداه قصير ومحاولات سافرة للسيطرة على مقدرات نينوى سياسيا واقتصاديا، والامر واضح والطريق غير مشروع وهو يتم في غرف مغلقة وخلافا لارادة شعب نينوى ويحصلون على عقود وما شابه ذلك “.


وعن قدرة كل من ايران في التدخل في الانتخابات التي جرت في نينوى ، وتدخلات فالح الفياض ، قال النجيفي ، ان ” الانتخابات الماضية كان فيها علامات استفهام كثيرة ، وكانت الاجواء في نينوى غير مهيأة وشعبها خرج للتو من معركة طاحنة ، وكثير من النازحين والشعب لم يخرج للانتخابات وخرجت مجموعة قليلة وحصل تلاعب بشكل واضح وهذا ليس ميدانا حقيقيا “.


واضاف ” في انتخابات 2010 و 2014 وخاصة في 2014 حصلت على 113 الف صوت بعدما كنت رئيسا لمجلس النواب ، ولكن بعدما حصل من داعش ، والا كيف يأتي خارجون من الموصل يديرون اهلها وهي بالاساس مدينة فيها اربعة ملايين نسمة وفيها طاقات وكفاءات كبيرة ، وهو امر في الحقيقة معيب ويتم بطريقة غامضة وغير قانونية وتستخدم مؤسسات الدولة والوظائف والسلطة بشكل او بآخر في فرض الارادة على شعب نينوى “.


و بشأن الاهمية الاستراتجية لمدينة الموصل ، قال النجيفي ، أن ” الموصل نقطة التقاء دولية قديما وحديثا وموقعها الاستراتيجي مهم وفيها نصف الاراضي الزراعية الصالحة في العراق ، وفيها النفط والغاز والمياه وفيها الشعب الكبير وهي مهمة كطريق موصل بين ايران وسوريا وتركيا وانابيب الغاز والنفط وطرق القناة الجافة المستقبلية ، ولذلك فهي اهم منطقة في العراق وقد تم غزوها منذ نادر شاه ، متسائلا : لماذا غزاها نادر شاه قبل 300 سنة  ..اليس بسبب اهميتها الاستراتيجية ؟؟ “.


وعن تغريدات النجيفي في دعوته لنواب نينوى ان يتحملوا مسؤوليتهم وتحريكه الشارع الموصلي عبر التظاهرات ، وفيما اذا كان فيها تحريض ضد الحكومة ، قال النجيفي ” اننا نحاول اقناع الناس بضرورة عودة الموصل الى وضعها الطبيعي والى قيادتها من ابنائها والى الحفاظ على مواردها وعدم السماح لاية جماعة مسلحة ان تدير شؤونها او تفرض سطوتها على اهلها “.

 


وتساءل :” هل الموصل ضعيفة وهل سيسمح لهذا الوضع السياسي ان يمر ؟ ” ، وقال ، ان ” اختلال التوازنات هو بسب داعش والانتخابات ، والناس لم تعد تهتم بالمشاركة السياسية “.


وعن سؤال لماذا لا تتركوا الفرصة لنينوى للمشاركة في انتخابات مجالس المحافظات المقبلة لقول كلمتها ، قال النجيفي ” اننا سنتنافس من خلال الانتخابات والطرق الشرعية والقانونية ونتبنى طروحات منطقية والحفاظ على هويتنا وكرامتنا وحقوق اهلنا .. وتحريك الشارع  لمشروع سياسي ضد ما يجري “.

 


وتابع ” واذا بقي شعب نينوى ساكتا فسيفهم انه قد قبل بهذا الوضع ولكن عندما تخرج مظاهرات وتطالب بحل المجلس وعدم القبول بالامر الواقع وهي مظاهرات ليست عفوية واهل نينوى خرجوا بمظاهرات من منطلق الدفاع عن حقوق مدينتهم ” ..

 


واضاف ” انتخابهم لنواب نينوى هو انتخاب قديم ورافقه مضاعفات كثيرة وثمانية من اعضاء مجلس المحافظة من حزبنا ، ولكن اختطفوا وتم شراؤهم من اخرين ، واصحاب الاموال من التجار دخلوا في العملية السياسية حتى يشتروا البشر ، كرامة البشر وولاء البشر ، ورجال الاعمال اصبحوا سياسيين ووضعوا اموالهم في خدمة مصالح هؤلاء “.
وعن دفع كل تلك الملايين من الدولارات ، اوضح النجيفي ، ان ” الادعاء العام سيبين ذلك وهناك شكوى رسمية في مجلس النواب الان وقد وقع عليها ويطلب التحقيق في هذا الواقع “..
.
وردا على سؤال بشأن حال تحالف الاصلاح واستفراد سائرون والفتح بالمناصب وتشكيلة الحكومة وتململ القوى السياسية داخل تحالف الاصلاح وعدم رضاهم عن هذا الاستفراد وبخاصة تحالف القرار العراقي ، قال النجيفي ” ان من شكل الحكومة هم سائرون والفتح ، والطرفان اتفقا ودعما تشكيلتها ، وبعد ذلك حدث تنافس على الكتلة الاكبر ، بعدها لم تحدث كتلة اكبر واصبح نوع من الرفض لاستمرار الوضع.
..............

إقرأ ايضا
التعليقات