بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الإثنين, 25 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
مؤيد اللامي: لا يوجد صحفي معتقل.. ونشطاء: لأنه يهرب بعد ملاحقته بالأحكام الغيابية أو يتم إسكاته بالتصفيات الجسدية جهاز مكافحة الإرهاب: ضرب شبكة إرهابية على صلة بداعش.. ونشطاء: داعش مرتزقة جلبتهم إيران للعراق خريجو الهندسة يواصلون احتجاجاتهم.. ونشطاء: كفاءات العراق يفترشون الأرصفة من أجل حقوقهم الكاظمي: خطة أمنية لمواجهة التحديات.. ونشطاء: التحديات هي رؤوس قيادات الميليشيات وعلى رأسهم المالكي بعد هجوم "الكاتيوشا" على محيط مطار بغداد.. نشطاء: ميليشيا إيران تصول وتجول في العراق الكاظمي: انفجار بغداد خرق لن نسمح بتكراره.. ونشطاء: الكاظمي وحكومته يتاجرون بدماء الأبرياء ليخدعوا العراقيين العمليات المشتركة: العراق بمر بظروف صعبة.. نشطاء: ١٧ سنة وهو يمر بظروف صعبة.. ابتعدوا عن السلطة الحلبوسي يدعو إلى اتخاذ سبل حماية أمن المواطن.. ونشطاء: انسحبوا من العملية السياسية.. العراقيون يرفضون وجودكم الكاظمي: واجبنا في هذه المرحلة التاريخية أن ننتج قادة أكفاء.. نشطاء: كيف تنتجون هؤلاء القادة؟.. "فاقد الشيء لا يعطيه" الحلبوسي: ما جرى في بغداد يؤشر إلى حالة خطرة.. ونشطاء: أنتم تتحملون هذه الجريمة النكراء

عواد : من المعيب تشغيل الأجانب واستبعاد أبناء المحافظات النفطية

1

رأى عضو لجنة النفط والطاقة النيابية، عدي عواد، اليوم الأحد، أن من المعيب تشغيل اجانب من بلاد لا وجود للنفط فيها كخبراء ومهندسي نفط بينما ابناء المحافظات النفطية يستبعدون من العمل، داعيا وزير النفط الى الاعتماد على الكوادر الوطنية.
وقال عواد في بيان، إن "وزارة النفط  كانت تدير حقول النفط والاستخراج والتصدير في اصعب الظروف وايام الحصار دون الحاجة لاي خبير او عامل اجنبي"، مبينا أن "الوزير الحالي ومئات من المهندسين العراقيين هم من ضمن افضل الخبراء في مجال النفط على مستوى العالم".
ودعا النائب، وزير النفط ثامر الغضبان إلى "استبدال الاجانب بالخريجين من الجامعات والمعاهد النفطية من العراقيين"، مردفا بالقول: "من المعيب تشغيل اجانب من بلاد لا وجود للنفط فيها كخبراء ومهندسي نفط بينما ابناء المحافظات النفطية يستبعدون من العمل".
واشار عواد، إلى أن "الطاقات العراقية تعمل بروح الوطنية وهمهم ازدهار البلد بالعكس من الاجنبي الذي يغادر باقل طارئ يحدث"، مشددا على ضرورة "الاعتماد على الطاقات والخبرات الوطنية التي كانت ولا زالت تدير الحقول النفطية وتعمل في وزارة النفط العراقية".
وبين، أن "ما حدث مع شركة "اكسون موبيل" بنقل موظفيها خارج البصرة الى دبي ما هو الا مؤشر واضح وصريح من هذه الشركات التي همها جمع المال فقط، دون مراعاة ما ان كانت هذه الخطوة مؤثرة على العراق او ام لا"

ع د

إقرأ ايضا
التعليقات