بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

صحيفة ألمانية تدعو إلى موقف أوروبي حازم وصارم ضد إيران

682e0185-eec8-4863-8581-e164deb452d6

دعت صحيفة "تاجس شبيجل" الألمانية، إلى موقف أوروبي حازم وصارم ضد إيران في ضوء التصعيد الأخير في الشرق الأوسط إثر إعلان طهران تعليق بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

وقالت الصحيفة إن "إيران تضع العالم على شفا حرب، لكن لا يصدر الأوروبيون غير بيانات الرفض والقلق"، مضيفة: "الكلمات لم تعد كافية، رغم أن جزءا كبيرا من الغرب، بما فيه ألمانيا، لا يزال يعتقد أن الكلمات الجيدة يمكن أن تقنع نظام ولاية الفقيه بالتراجع عن التصعيد".

وأضافت أن الكلمات لا تقنع أحدا، و"المسؤولون في طهران لا يمنحونها أي اهتمام، لأنهم اعتادوا على تحقيق أطماعهم وأهدافهم في الدول الأخرى عبر لعب دور مزعزع لاستقرارها وليس بالكلمات".

وأشارت الصحيفة إلى أن الكلمات المختارة بعناية، واستمالة النظام لن تفيد، "فضبط النفس ليس خيارا ضد النظام الشمولي في طهران"، مضيفة: "لا بد من مسار حازم وصارم يساعد في الصراع ضد إيران".

ولفتت إلى أن تحلل إيران من بعض التزاماتها بالاتفاق النووي يجعل من حق ألمانيا والدول الكبرى التي كانت طرفا في الاتفاق أن تسأل أين ذهبت الأموال التي استفادت بها إيران جراء الصفقة خلال السنوات الماضية، وقالت الصحيفة: "هل ستسخدمها طهران في تطوير برنامج صاروخي جديد وتطلق صواريخه على مصالحنا وقت الحاجة؟".

واستطردت قائلة: "السذاجة ليس لها مكان في السياسة، ولا يجب أن يكون لها مكان بالأخص في التعامل مع الأنظمة معدومة الضمير مثل نظام الملالي".

وأوضحت: "بدلا من أن يطلق حملة إصلاحية داخلية ويمنح النساء حقوقهن، ويوقف عمليات التعذيب ونشر الإرهاب، يطالب النظام الإيراني الغرب بالتعويض، وبالتجارة وغيرها".

وذكرت الصحيفة أيضا "في الشرق الأوسط، لم يعد هناك أي أمن أو استقرار بسبب إيران فقط"، مضيفة "وإيران نفسها لا تشهد أي مظهر من مظاهر الديمقراطية أو احترام حقوق الإنسان وتكتفي فقط بدعم المنظمات الإرهابية خارج حدودها".

واختتمت التقرير قائلة: "مثل هذا النظام لا يجب فتح قنوات حوار معه، أو معالجة قضاياه بالكلمات.. لا بد من نهج صارم ضده".

يذكر أن إيران أعلنت الأسبوع الماضي، تعليق بعض تعهداتها في الاتفاق النووي، في ظل تشديد الولايات المتحدة عقوباتها على نظام طهران، ومنحت الدول الأوروبية مهلة 60 يوما لتنفيذ التزاماتها الاقتصادية والتجارية بموجب الاتفاق.


ويأتي هذا في ظل تصاعد التوتر بالمنطقة على إثر إرهاب ميليشيات إيران في المنطقة وتهديدها للمصالح الدولية والأمريكية، ما دفع واشنطن إلى إرسال قوات عسكرية إلى المنطقة على رأسها حاملة الطائرات الأمريكية، أبراهام لينكولن بهدف ردع إيران.

إقرأ ايضا
التعليقات