بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

اتباع التيار الصدري يبدأون من النجف حربا على الفاسدين

45
بدأ اتباع التيار الصدر حربا على الفاسدين بعد توجيه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بتشكيل لجنة لجمع معلومات عن الصدريين العاملين بمشاريع تجارية حكومية، فيما خاطبهم بالقول "ما عدت اتحمل تشويهكم لسمعة السيد الوالد وخروجكم عن نهجه.".

الحرب على الفاسدين بدأت من النجف معقل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر  حيث اضرم متظاهرون غاضبون من التيار في ساعة متاخرة من الاربعاء  النيران في مول "البشير" التجاري بالمدينة بعد اشتباكات دارت مع اصحاب ذلك المول سقط على اثره عدد من القتلى والجرحى.

وقال مصدر امني مسؤول وشهود عيان ، ان محتجين غاضبين اضرموا النيران بمبنى المول لتأتي على ما فيه بالكامل، مشيرين الى ان القوات الامنية اغلقت اغلب الطرق المهمة داخل مركز النجف بعد تطور الاحداث..
.
وكان شهود عيان ومصادر اعلامية قد افادوا في وقت متأخر من مساء الاربعاء باندلاع اشتباكات fمراكز تجارية تابعة لأشخاص اقصاهم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من تياره في مدينة النجف مما اسفر عن مقتل شخصين واصابة 15 اخرين بجروح.
الى ذلك قالت خلية الاعلام الامني في بيان الخميس، ان 4 مواطنين قد قتلوا واصيب ١٧ اخرون بجروح خلال التظاهرات التي شهدتها محافظة النجف قرب إحدى المولات التجارية الذي احترق بالكامل.
واضاف البيان ان القوات الامنية  تمكنت من القاء القبض على خمسة  من الذين اطلقوا النار على المتظاهرين  وجميعهم من حرس المول، منوها الى ان جميع المتظاهرين  الذين قتلوا او جرحوا بسبب  استخدام الذخيرة الحية من حرس المول أنفسهم.

وفي تطور لاحق اعلنت خلية الاعلام الامني عن اعتقال خمسة حراس مول استهدفوا المتظاهرين.

 وذكر بيان للخلية انه " لاحقا  لما تم اعلانه عن أحداث النجف  تمكنت القوات الامنية من القاء القبض على خمسة  من الذين اطلقوا النار على المتظاهرين  وجميعهم من حرس المول . ".

    واكدت  الخلية ان جميع المتظاهرين  الذين قتلوا او جرحوا  بسبب  استخدام الذخيرة الحية من حرس المول أنفسهم.

وكان الصدر قد طرد خلال اليومين الماضيين مجموعة من كبار المقربين له بينهم المدعو "ابو دعاء العيساوي" المعاون الجهادي لـ"سرايا السلام" الجناح العسكري للتيار بعد ان اتهمهم بالفساد المالي والمتاجرة باسم اسرة "آل الصدر.
 من جانبه اعلن مستشفى الحكيم في النجف، عن حصيلة ضحايا احداث المحافظة،.
وقالت المستشفى في بيان ان "طوارئ مستشفى الحكيم استقبلت منذ الساعات الاولى من الاشتباكات امام مجمع البشير (١٧) جريحا و(4) وفيات".

واضافت انها "استنفرت كادرها بتقديم العلاجات والخدمات الطبية لهم وباشراف مدير المستشفى عبدالله الغزالي لمتابعة العمل الطارئ مع تواجد كادر الاطباء والكوادر الصحية والتمريضية والخدمية.

.
وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر دعا  اتباعه الى عدم الاعتصام أو التظاهر في شهر الصيام.

    ونقل القريب من الصدر صالح محمد العراقي في وسائل التواصل الاجتماعي قوله "السلام عليكم :،قال لي قائدي...لا داعي للاعتصام فهذا شهر الصيام، ولا داعي للتظاهر فما عاد للفساد مجال للتفاخر، شكرا لمن التزم بالسلمية، وان عادوا عدنا ، وسننتصر مرة اخرى بمشيئة الله، واسالكم الدعاء".

   واثار اطلاق النار على المتظاهرين بالنجف موجة استنكار بين الاوساط السياسية والرلمانية.
فقد دان حسن كريم الكعبي النائب الاول لرئيس مجلس النواب ،   استخدام القوة وإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين السلميين الذين خرجوا لفضح الفاسدين والمطالبة بالحقوق في المحافظات كافة سيما النجف الأشرف .

   وطالب الكعبي في بيان رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي باتخاذ الإجراءات الفورية على  مطلقي الرصاص ضد ابناء الشعب العزل ، داعيا إياه بأعتباره رئيس المجلس الاعلى لمكافحة الفساد لاصدار قرارات مسؤولة وعاجلة بحق الفاسدين جميعا وكشفهم علنا وبالاسماء أمام الشعب العراقي.

من جانبه دعا النائب في البرلمان محمد الكربولي، مجلس النواب وهيئة النزاهة لاتباع خطوات مقتدى الصدر في محاربة الفساد.

   وقال الكربولي في تغريدة على حسابه في تويتر: “للتأريخ.. السيد الصدر هو أول من قرَنَ القول بالفعل بقضية كشف الفاسدين ومحاسبتهم، ومع دعواتنا الصادقة للتهدئة في احداث النجف”.

   واضاف “إلا أننا نرى ان مبادرة الصدر ستكون نبراساً ليبادر الآخرين بخطوة مماثلة ينتفضون فيها ضد الفاسدين، وهي دعوة لمجلس النواب وهيئة النزاهة للمباشرة بخطوة عملية لفتح جميع ملفات الفساد المؤجلة”.
..............
إقرأ ايضا
التعليقات