بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

كيف يؤثر الصيام على الصحة النفسية؟

102

 يؤثر الصيام  على الصحة النفسية، ويحدّ من بعض الأمراض كالاكتئاب والقلق، ما يؤدي إلى الاستقرار النفسي، لما له من روحانيات يساعد على إفراز هرمون السعادة.

وأكد استشاريون نفسيون أن لرمضان فوائد متعددة لبعض الأمراض النفسية التي يساعد الصيام في علاجها.

- الاكتئاب
يعالج الصيام هذا النوع من الأمراض النفسية، شريطة أن يستمر الإنسان على الأدوية العلاجية التي يتناولها لتحسين حالته النفسية، إذ لا يعتمد فقط على الصيام والحالة الروحانية السعيدة التي يخلقها، بل يفضل الاستمرار على تناول الأدوية لكونها عامل مساعد.
- الضغط العصبي
الصيام يساعد فعلا على علاج الضغط العصبي، لكون الحالة الروحانية التي يجدها الإنسان خلال شهر رمضان، تساعد بشكل كبير على تهدئة الأعصاب، بل وتساعد على إفراز هرمون السعادة، الذي يعد السبب الأول والأخير للشعور بالسعادة والراحة النفسية.
- القلق
بإمكان الصيام علاج القلق، لأنه ينظم عملية إفرازات الغدة الدرقية التي يمكن أن تحدث خللا عصبيا، وبذلك يساعد الصيام على تهدئة الأعصاب وقلة فرص التعرض للقلق خلال فترات الصيام.
- التوتر
يسهم الصيام في إفراز هرمون "الدوبامين" وهو من الهرمونات التي تفرز خلال فترة الصيام، وتساعد على تهدئة الأعصاب، ومن ثم شعور الإنسان بالاسترخاء.

كما الصيام ينظم العملية الغذائية للإنسان ويعلي من الحالة الروحية لديه، وهذه من الأشياء التي تعمل على شعوره بالراحة والهدوء، ومن ثم تقل فرص التعرض للأمراض والحالات النفسية السيئة، فضلا عن الحالة الاجتماعية التي يخلقها الصيام، من شأنها هي الأخرى أن تشعر الإنسان بالسعادة والراحة النفسية، كما يشعره بالراحة الجسدية لأن الصيام قادر أيضا على علاج بعض الأمراض العضوية بالجسم، والتي تسبب للإنسان متاعب نفسية.

أخر تعديل: الخميس، 16 أيار 2019 08:57 م
إقرأ ايضا
التعليقات