بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الزيادي: معالجة ظاهرة الانتحار بحاجة إلى تكاتف من عدة جهات

فالح الزيادي محافظ المثنى
قال عضو لجنة الصحة والبيئة البرلمانية النائب فالح الزيادي، إن العراق تعرض بالفترات السابقة إلى حروب عديدة وحصار وإلى عدم استقرار أمني وإرهاب والضغط الاجتماعي والنفسي والاقتصادي تسببت بارتفاع نسبة المصابين بحالات نفسية.
وأوضح أنه "حين مراجعة ملف وإحصائيات وزارة الصحة، نلاحظ ارتفاعاً غير طبيعي وغير مسبوق بعدد المصابين بأمراض نفسية".
وأضاف الزيادي، أن "معالجة ظاهرة الانتحار بحاجة إلى تكاتف من عدة جهات لأنها ظاهرة خطيرة وبحاجة إلى تشخيص الأسباب وعمل مجتمعي بين وزارة العمل والصحة والثقافة والداخلية ودور الإعلام والمؤسسات الدينية وغيرها من الجهات التي ينبغي أن تعمل معاً لاحتواء تلك الظاهرة".
وتابع: "وجدت حالة ربط بنسب معينة ما بين تعاطي المخدرات وحالات الانتحار، حين وجدت في بعض الحالات اما أنه يتعاطى المخدرات أو أنه تركها منذ فترة قصيرة لكن هذا لا يعني وجود حالات أخرى بعيدة عن آفة المخدرات لكنها النسبة الأكبر من الحالات".
وتابع، أن "هناك ترابطاً بين جوانب المخاطر بحاجة إلى دراسة معمقة فانتشار المخدرات وتعاطيها والمتاجرة بها يولد الانحلال المجتمعي وهو بدوره يؤدي إلى زيادة حالات الانتحار من جهة والجريمة من جهة أخرى خاصة أن 95% من الجرائم التي وثقت أخيراً كانت لها علاقة بشكل او باخر بتعاطي المخدرات أو المتاجرة بها"، موضحاً أن "المشكلة متشعبة وهناك قوانين تستطيع معالجة تلك المشاكل لكن التطبيق لتلك القوانين من الجهات المعنية هو أبعد ما يكون عن الواقع".

وأكد الزيادي، أن "لدينا بحوثاً نعمل عليها لدراسة آلية انتشار المخدرات والانتحار والأمراض النفسية وأسبابها وسبل معالجتها كونها مظاهر خطيرة ولا يمكن التغاضي أو التهاون معها بأي شكل من الأشكال".

//إ.م
إقرأ ايضا
التعليقات