بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بعد تهديد روحاني بـ "أم المعارك".. نشطاء: لو قامت إيران بأي حركة سيتم محوها من وجه الأرض

1

سخر نشطاء على الفيس بوك من تصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني والتي حذر واشنطن بما يسمى "أم المعارك"، حيث أكد النشطاء أن إيران لو قامت بأي تحرك سيتم محوها من وجه الأرض.

وأشار النشطاء إلى إمكانيات إيران العسكرية ليست مثل أمريكا حيث أن القوات الأمريكية قوة منظمة عسكرية وتمتلك أحدث المعدات أما إيران فتعتمد على الميليشيات الإرهابية وحروب العصابات.

وأكد النشطاء أن استخدام روحاني كلمة "أم المعارك" من الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ليست في محلها حيث أن روحاني لم يسجل أي إنجازات مثل الرئيس صدام حسسن.
وسخر النشطاء من "أم المعارك" مؤكدين أنها "أم الهزائم"، حيث أن إيران تتعرض لهزائم وانتكاسات فبعد العقوبات الاقتصادية الكبيرة التي فرضتها الولايات المتحدة على طهران أصبح الاقتصاد الإيراني على شفا الانهيار.

كما أشار النشطاء إلى تعرض الميليشيات التابعة لإيران في العراق واليمن وسوريا إلى تدهور أوضاعها وقرب فشل المشروع الإيراني الذي يهدف إلى السيطرة على الدول العربية.

ويرصد لكم "بغداد بوست" عدد من ردود الأفعال على تصريحات حسن روحاني:

وقال حساب الناشط،" Abbas Aliraqi"ساخرا "أم المعارك لازم نجيبلها أبو المعارك حتي تج راحه".



وأضاف حساب "علاء حميدي"، " والله لو أي حركه من إيران تنمحي من وجه الأرض".



وقال حساب" Nabeel Faris"، "خاف خالتها ؟ اللهم اهجم إيران".



وسخر حساب Mohamed Almahmood"" على طريقته قائلا " أكيد راح يجرو روحاني من المرافق الصحية الخاصة بالنساء".



وكان الرئيس الايراني حسن روحاني، قد زعم في تصريحات سابقة، أن النزاع مع إيران سيكون "أم المعارك"، وهو ما قوبل بعاصفة من السخرية من نشطاء موقع التواصل الاجتماعي على "الفيس بوك".

من جانبهم قال مراقبون، إن النظام الإيراني الذي منح ويمنح جل اهتمامه من أجل المحافظة على نفسه ويعطي الأولوية دائما للأجهزة القمعية وللبرامج الصاروخية وللنشاطات الإرهابية والتدخلات في بلدان المنطقة، وهو بسبب من ذلك قد أثر سلبا على مختلف الأوضاع في إيران.

وأشار المراقبون إلى أن الشعب الإيراني يعاني من أسوأ أوضاع لأن النظام يقوم بسرقة أمواله وإمكانياته بل وحتى بسرقة مستقبل الاجيال وصرفها على أمور ومجالات کلها معادية للشعب الايراني وتخدم النظام الديكتاتوري القمعي وتوجهاته المجنونة.

وأكد المراقبون أن الشعب الإيراني هو أحوج ما يکون اليوم إلى الخبز والحرية والعيش بکرامة وإباء وليس بحاجة الى کذب مفضوح وضحك على الذقون وعنتريات فارغة لا تدل إلا على بٶس وإفلاس النظام، والذي يلفت النظر کثيرا هو إنه ليس هناك من يعرف هذا النظام وأساليبه وخدعه وکذبه المفضوح المستمر.

//إ.م



أخر تعديل: الأحد، 12 أيار 2019 11:27 م
إقرأ ايضا
التعليقات