بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

عمرها يتجاوز الألف عام .. ملوية سامراء تعاني الإهمال وتحذيرات من انهيارها

1
تقاوم المئذنة الملوية - في مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين مخاطر الانهيار، بعد أن تجاوز عمرها الألف عام، وحل بها ما حل من الإهمال وأطلق الخبراء الأثريون تحذيرات من انهيارها في أى لحظة .
ويجمع باحثون في التاريخ على أن تلك المئذنة - بعد مدينة بغداد - هي أفضل ما بناه العباسيون بين عامي 848 و852م. 
وتعد المئذنة الملوية أحد معالم البلاد المميزة؛ بفضل طرازها المعماري الفريد بين مآذن العالم الإسلامي.
وبُنيت في الأصل منارة مئذنة للمسجد الجامع، الذي أسسه المتوكل على الله، في الجهة الغربية لسامراء، وكان يعد حينها من أكبر مساجد العالم الإسلامي.

وأطلق اسم المئذنة الملوية لشكلها الأسطواني الحلزوني، وهي مبنى من الطابوق الفخاري يبلغ ارتفاعه 52 مترا، ويقع على بعد 27.25 مترا من الحائط الشمالي للمسجد.

وترتكز المئذنة على قاعدة مربعة ضلعها 33 مترا وارتفاعها ثلاثة أمتار، ويعلوها جزء أسطواني من خمس طبقات، وتتناقص سعتها مع الارتفاع.

ومن الخارج، يحيط بالمئذنة سلم حلزوني من 399 درجة، وعرضه متران، ويلتف حول بدن المئذنة بعكس اتجاه عقارب الساعة. وفي أعلى القمة توجد طبقة يسميها أهل سامراء "الجاون"، وكان يرتقيها المؤذن ليرفع الأذان. 

ع د
إقرأ ايضا
التعليقات