بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مركز يدعو إلى إقرار قوانين تنظم المجتمع وتحمي أفراده

31

جدد مركز حياة لمكافحة الانتحار في العراق دعوته إلى إقرار قوانين تنظم المجتمع وتحمي أفراده".

    واشار المركز الى قصة فتاة ذات ٢٢ ربيعاً، راحت ضحية قوانين لم تشرّع في بلد أكبر همه تقاسم المناصب وتمرير صفقات سلطوية ، فهي كحال أقرانها الشابات اليافعات التي لم تجد خياراً أمثل أمامها غير الانتحار، فارقت الحياة تاركة وراءها قوانين معطلة كانت سبباً لإقدامها على هذه الخطوة ، فالانثى ذات ٢٢ ربيعا متزوجة منذ ثلاثة أعوام لكن زوجها وافته المنية، لتصبح رهينة مجتمع قاس يعيش على الأعراف والتقاليد العشائرية التي يشوب معظمها النظام الشمولي في معاملة المرأة، حجر ونهوة ومعاملة سيئة ينقص من قيمتها ومدى أهميتها في تمثيل المجتمع .

  واضاف المركز " تقدم رجل لخطبتها قبل بضعة أيام، إلا أنه فوجئ بـ (نهوة) ابن عمها عليها اي (عدم زواجها من رجل اخر غيره)، وهو ما دفع الفتاة إلى سلك طريق الانتحار عبر إحد وسائط الموت المفزع، بدلا من الذهاب لأقرب مركز للشرطة وتقديم شكوى على أبن عمها.

   واوضح " ان ما سبق ينذر بإزدياد حالات الانتحار في العراق مالم يسرع مجلس النواب خلال دورته الحالية بإعداد مشروع قانون يحد من سلطة العشائر وسطوتها في المجتمع، وعلى وجه الخصوص في معاملة المرأة والتي تضم أوجهاً عدة منها (النهوة، الفصلية، الحجر، إلى آخره).

   وجدد مركز حياة لمكافحة الانتحار في العراق، دعوته السلطات في البلاد بشقيها التنفيذي والتشريعي، إلى الإسراع باقرار قانون الحماية من العنف الأسري، وآخر يحد من سلطة العشائر وترك القضاء يأخذ مجراه في الأحكام وغيرها.

إقرأ ايضا
التعليقات