بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

اعتقال 35 ناشطًا عُمّاليًّا في إيران في اليوم العالمي للعمال

WhatsApp Image 2019-05-02 at 2.49.45 PM

أفادت التقارير عن قيام السلطات الإيرانية باعتقال عشرات من الناشطين العمّاليين الذين تظاهروا بالأمس أمام البرلمان الإيراني بمناسبة اليوم العالمي للعمّال.

 وذكر شهود عيان أمس الأربعاء أن عدد المقبوض عليهم وصل إلى 35 شخصًا، غالبيتهم أعضاء بنقابة عمّال شركة طهران للحافلات.

 وبحسب الشهود فإن المقبوض عليهم تعرضوا للضرب والشتم من قبل القوات القمعية التابعة للنظام الإيراني حتى إن منهم من سُحل على الأرض.

وأضاف الشهود أن  كلًّا من رضا شهابي، وحسن سعيدي، وحيد فريدوني، ومحمد علي أصلاغي، ورسول طالب مقدم، وأسد الله سليماني، وناصر محرم زاده، وخانم شيري، كان بين المقبوض عليهم الذين نُقلوا جميعهم إلى مقر الشرطة في حي جيشا بطهران.

 كما أعلنت تقارير أخرى عن القبض على اثنين من المراسلين في أثناء هذه التظاهرة هما كيوان صميمي، ومرضية أميري.

 وتشير الصور المنشورة من تظاهرة العمّال إلى احتجاجهم على زيادة الأسعار والتضخم، وعلى جانب آخر تركّزت مطالبهم على حقّ تمتُّعهم بتنظيمات عمّالية مستقلة.

وأعقب عملية إلقاء القبض هذه نشر منظمة العفو الدولية بيانًا وصفت فيه هذه الخطوة بغير القانونية والمتعنتة.

وطلبت منظمة العفو الدولية رفع العائق غير القانوني لتشكيل الاتحادات المستقلة، والسماح للعمال بالمشاركة في التظاهرات السلمية في مناسبات مثل عيد العمّال، واستغلال حقهم في تشكيل أو الانضمام إلى الاتحادات المستقلة.

وطالبت منظمة العفو الدولية في بيانها أنه "يتعين على السلطات الإيرانية الإفراج الفوري وغير المشروط عن العمال والناشطين الآخرين المحتجزين لمشاركتهم في مظاهرات وإضرابات سلمية، أو غيرها من الأعمال التي تدخل في إطار حق حرية التعبير والتجمعات السلمية".

وتشير المنظمة في تقريرها إلى "سوء المعاملة مع النشطاء العمال" و "التعذيب" وتدعو السلطات الإيرانية إلى "إجراء تحقيقات محايدة ومستقلة وفعالة" بشأن هذه المسألة، و تقديم المشتبه بهم إلى العدالة، وأن تكون وفقًا للمعايير الدولية العادلة.

وتظاهر الآلاف من العمال وسط العاصمة الإيرانية طهران، بمناسبة اليوم العالمي للعمال الذي يصادف  الأول من مايو كل عام، فيما هتف المتظاهرون ضد حكومة الرئيس حسن روحاني، للمطالبة برفع أجورهم المتدنية في ظل الأزمة الاقتصادية وسوء الأوضاع المعيشية في إيران.

م.ع
إقرأ ايضا
التعليقات