بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بالتفاصيل.. نتائج زيارة عبد المهدي إلى ألمانيا

bc146255-001c-4f9f-b057-c31d5bb43496

خلال اليوم الأول لزيارة رئيس مجلس الوزراء، عادل عبدالمهدي،  إلى جمهورية المانيا الاتحادية، التقى بكبار المسؤولين الألمان، وأشاد باستمرار التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، وفي مقدمتها التعاون الاقتصادي ودعم ألمانيا لمشاريع البناء والإعمار والطاقة وتدريب القوات الامنية العراقية.

والتقى عادل عبدالمهدي برئيس جمهورية ألمانيا الاتحادية فرانك والتر شتاينماير بالقصر الرئاسي في برلين، كما التقى بالمستشارة إنغيلا ميركل ووقع خلال اللقاء عقد تنفيذ خارطة تطوير قطاع الكهرباء بالتعاون مع شركة سيمنس الالمانية بقيمة 14 مليار دولار.


وأكد عبد المهدي بحسب بيان لمكتبه، أن "لعراق يريد من ألمانيا الاستمرار بدعم أمنه واقتصاده، ونشكر وقوفها معنا في الحرب ضد داعش وتقديم المساعدات الإنسانية والمالية" مشيرا إلى أن "الجميع سعداء بتوقيع عقد خارطة تطوير قطاع الكهرباء الموقع مع شركة سيمنس والشعب العراقي يعرف القدرات التكنولوجية والاقتصادية لألمانيا، وان هذا العقد هو مقدمة لمشاريع تنموية كبرى بين البلدين".


ومن جانبها أعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بحسب البيان عن "سعادتها بزيارة رئيس مجلس الوزراء لالمانيا واكدت ان بلادها ستعمل مابوسعها لتكون شريكا جيدا مع العراق وشعبه، ونشعر بالالتزام بإعمار العراق ودعم استقراره وامنه واقتصاده، وأن بلادها تنظر باحترام وتقدير لدوره المتميز في المنطقة وعلاقاته مع محيطه والدول المجاورة، وسنواصل دعم وتدريب القوات العراقية وزيادة التعاون في المجالات كافة".


وأجرى رئيس مجلس الوزراء، عادل عبدالمهدي، سلسلة لقاءات ومباحثات ثنائية ومشتركة في برلين مع المستشارة الألمانية انغيلا ميركل، ورئيس جمهورية المانيا الاتحادية فرانك والتر شتاينماير، ووزير التنمية والتعاون الاقتصادي الالماني، فيما عقد الوزراء والمسؤولون مباحثات مع نظرائهم في الجانب الألماني.


كما وقع "عبد المهدي" و "ميركل"  اتفاق مع شركة سيمنس لتنفيذ خارطة طريق تطوير قطاع الكهرباء في العراق، من قبل وزير الكهرباء لؤي الخطيب، ومثّل الشركة الالمانية رئيسها التنفيذي ورئيس مجلس ادارتها جو كيزر، ويشمل العقد تطوير قطاع الكهرباء الوطنية في مجالات {الانتاج، والنقل، والتوزيع} في مدد زمنية محددة، وسيفتح امام الشركات العالمية الكبرى فرصا كثيرة للمشاركة بإعمار العراق في مختلف المجالات وبالأخص مجالات تطوير الاقتصاد والطاقة.

إقرأ ايضا
التعليقات