بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

إيران تُعدم مراهقين يبلغان من العمر 17 عامًا

WhatsApp Image 2019-04-30 at 5.28.08 PM

أعلنت منظمة العفو الدولية عن إعدام مراهقين اثنين يبلغان من العمر 17 عامًا، سرًا في سجن عادل آباد في شيراز.

ووفقًا لتقرير منظمة العفو الدولية الصادر يوم الأثنين 29 أبريل (نيسان)، فقد تم إعدام المراهقين وهما: ": أمين صداقت، ومهدي سهرابي" اللذين تربطهما صلات قرابة عائلية، يوم الخميس الماضي، 25 أبريل (نيسان).

وبناءً على المعلومات المقدمة إلى منظمة العفو الدولية، فلم يكن المتهمون، فضلاً عن المحامين وأسرهم،على عل بتنفيذ الحكم. علاوة على أنه تم تنفيذ الحكم بجلد المتهمين قبل الإعدام أيضًا.

يشار إلى أن اعتقال أمين صداقت، ومهدي سهرابي فر، تم في عام 2017، عندما كان عمرهما 15 عامًا فقط، وحُكم عليهما بالإعدام في عدد من قضايا "الاغتصاب". وفي إطار عملية قضائية وصفتها منظمة العفو الدولية بأنها "غير عادلة".

وتم احتجاز المتهمين الاثنين قبل إعدامهما في "مركز الإصلاح والتعليم" في شيراز؛ لكن في اليوم الذي أُعدما فيه نُقلا إلى سجن عادل آباد وأُعدما بعد لقائهما مع أسرتيهما، دون أن يكونا على علم بعملية تنفيذ الحکم،. ثم ثم أبلغت منظمة الطب الشرعي أسرتي المتهمين بتنفيذ الحکم في اليوم التالي.

وعلى الرغم من عضوية إيران في اتفاقية حقوق الطفل، ولكن وفقًا للقواعد الدينية في إيران، فإن "سن البلوغ" هو معيار "المسؤولية الجنائية"، أي إن المراهق البالغ من العمر 15 عامًا يتحمل نفس المسؤولية التي يتحملها البالغ من العمر 40 عامًا؛ ونتيجة لذلك، يمكن تنفيذ جميع العقوبات القانونية، بما في ذلك الجلد أو الإعدام، على الجناة في سن المراهقة.

وكانت منظمة العفو الدولية أعلنت في تقرير سابق لها أن إيران مسؤولة عن إعدام ثلثي  الجانحين الأحداث في العالم منذ يناير 1990 إلى أبريل 2019.

وقالت المنظمة في تقريرها، أنه منذ عام 1990 إلى يومنا هذا، أنها سجلت  145 عملية إعدام لمذنبين أحداث (أي أولئك الذين ارتكبوا جرائم تحت سن 18) في 10 دول، بما في ذلك إيران. وأن إيران وحدها مسؤولة عن 97 عملية، أو ثلثي عمليات الإعدام.

وفي عام 2018، وفقًا لما سجلته منظمة العفو الدولية، كانت إيران من أكثر الدول في العالم التي تعدم الأفراد الذين ارتكبوا جرائم في سن 18 عامًا.

يُذكر أن المنظمة قالت في تقرير سابق لها أن إيران تواصل تقديم الجانحين الأحداث إلى حبل المشنقة بينما تتباهى بالإصلاحات المجزأة التي أدخلتها على القوانين الجنائية في إيران، قائلة إنها تمثل تقدما كبيرا لكنها في الواقع فشلت في إلغاء عقوبة الإعدام ضد الجانحين الأحداث.

ويُعد تنفيذ عقوبة الإعدام ضد من ارتكبوا جرائم دون سن 18 عامًا انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي لحقوق الإنسان، وإيران من أكثر الدول التي مازالت تقوم بتنفيذ هذا الانتهاك الصارخ لحقوق الإنسان.

م.ع

إقرأ ايضا
التعليقات