بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بعد طردها على خلفية عمليات قتل ميداني .. "بلاك ووتر" تعود إلى العراق

0f89fbcc-df68-41a0-ac3c-5d82198420e2

كشف موقع أميركي أن شركة  بلاك ووتر المحظورة عادت للعمل في العراق، وتعاقدت مع وزارة التجارة العراقية عام 2018؛ لتبدأ العمل في البصرة الغنية بالنفط في جنوبي العراق.

وأعلن موقع "BUZZ FEED" الأمريكي  أن أريك برنس، مؤسس الشركة المحظورة أسس شركة خدمات أمنية جديدة جنوبي العراق، وسجلها في "هونغ كونغ" ولديها فرع في الإمارات.

وبدأ برنس بتأسيس مجموعة خدمات لوجستية في هونغ كونغ ، عام 2014، ثم توسعت شركته في تقديم الخدمات للعديد من المشاريع، خاصة في أفريقيا، قبل أن تبدأ العمل في الإمارات.

وشركة " بلاك ووتر" هي شركة خدمات أمنية خاصة تم تأسيسها بعد هجمات 11 سبتمبر حيث تعاقدت معها القوات الأمريكية في العراق، قبل أن يتم حظرها من العمل هناك ؛ بسبب قتل عناصرها 14 مدنياً عراقياً في وسط بغداد، عام 2007.فتح

وأكد الموقع الأمريكي، إن "الشركة رفضت التعليق على طبيعة عملها في العراق، غير أن النائب يان شاكوسكي، وهو أحد أبرز منتقدي عمل أريك برنس، ذكر أن الوثائق التي عرضت مُقلقة، ويجب أن تقرع الحكومة العراقية جرس الإنذار؛ فهذه الشركة هي ذاتها التي طردتها بسبب سلوكها المميت.

وتابع الموقع أن الشركة الأمنية لم تعلن عن وجودها بالعراق في تقريرها السنوي الأخير،الذي أشار إلى المكاتب الجديدة التي افتتحتها في الشرق الأوسط، العام الماضي، دون أن يحدد البلدان.

وكانت قناة تبث من اليوتيوب قد بثت تسجيلا مصورًا عن قيام الإمارات بتجنيد جيش من المرتزقة العسكريين ينتمي إلى شركة من عناصر بلاك ووتر الأمريكية الشهيرة، والتي تم تغيير اسمها إلى ريفلكس رسبونسيز للاستشارات الأمنية لتوريد مئات الأشخاص من كولومبيا بهدف قمع أي مظاهرات أو أعمال عنف ضد النظام.

 

إقرأ ايضا
التعليقات