بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

باحثة في الشأن الإيراني لـ "بغداد بوست": إيران ترسل معونات لـ 300 ألف عائلة في فلسطين وشعبها يعاني من الجوع

WhatsApp Image 2019-04-26 at 2.37.54 PM
قالت الباحثة في الشأن الإيراني، نورهان أحمد نور، إنه في ظل أزمة السيول "المفتعلة" والتي يعاني منها الشعبين الإيراني والأحوازي العربي, تعمل لجنة إمداد الخمينى بتوفير معونات مادية وغذائية لـ 300  ألف شخص فلسطيني وعوائلهم، في حين أن الشعب الإيراني يعاني من نقص الإمدادات في ظل هذه الأزمة.

وأضافت الباحثة – في تصريحات خاصة لـ "بغداد بوست" أنه في الوقت الذي جمع فيه الشعب الإيراني مساعدات ومعونات لمنكوبي السيول والفيضانات, هذه المساعدات لم تسلم إلى منكوبي السيول وكالعادة تمت سرقتها من قبل ميليشيا الحرس الثوري- الذي ادرج مؤخرًا كمنظمة إرهابية ــ.

وأوضحت أن المعونات الموجهة إلى الشعب الفلسطيني في نفس التوقيت التي تعاني فيه إيران من عقوبات هي الأقصي في تاريخها, فمن أين كل هذه الأموال الطائلة ناهيك عن ضرورة صرف أموال على الميليشيات الإرهابية, مؤكدة أن هذه الأموال هي من دم الشعب الإيراني, حيث تختلس الحكومة والمسؤولين أموال الشعب عن طريق المؤسسات المالية والمصرفية ومنها "مؤسسة البرز" و "مؤسسة ولي عصر" وكلاهما للتداول المالي، ولا يمكننا إغفال مؤسسة "كاسبين" و "ثامن الحجج", وكل هذه المؤسسات المالية ادعت اختلاسها حتى لا توفي المودعين فيها حصصهم المالية.
 
وتابعت قائلة: "المثير للضحك أكثر ولكنه ضحك مر ويدعو إلى الاستغراب من تصرفات حكومة مثل إيران تجاه مواطنيها, أن مع بداية العام الإيراني وعيد النوروز هنأ روحاني الشعب بمناسبة عيد النوروز عن طريق رسالة نصية على الموبايل وثمن هذه الرسالة 10 تومان, وما يقرب من 73 مليون شخص هم مستخدمين للتليفونات المحمولة, فنجد أن حاصل ضرب 10 تومان في 73 شخص فالناتج هو 730 مليون تومان, فماذا فعلت إيران بهذا المبلغ هل ساعدت به منكوبي الفيضان, هل ساعدت الأسر واللائي هم تحت خط الفقر، أم هذا المبلغ كان من نصيب الميليشيات والمرتزقة الإرهابيين .فجزاء الملالي وولاية " السفيه" سيل من النار.
إقرأ ايضا
التعليقات