بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

منظمة العفو الدولية: إيران مسؤولة عن إعدام ثلثي الجانحين الأحداث في العالم

139376

أعلنت منظمة العفو الدولية في تقريرها أن إيران مسؤولة عن إعدام ثلثي  الجانحين الأحداث في العالم منذ يناير 1990 إلى أبريل 2019.

وقالت المنظمة في تقريرها، أنه منذ عام 1990 إلى يومنا هذا، أنها سجلت  145 عملية إعدام لمذنبين أحداث (أي أولئك الذين ارتكبوا جرائم تحت سن 18) في 10 دول، بما في ذلك إيران. وأن إيران وحدها مسؤولة عن 97 عملية، أو ثلثي عمليات الإعدام.

ويُشير التقرير إلى أن عدد عمليات إعدام المذنبين الأحداث منخفض، مقارنةً بإجمالي عدد عمليات الإعدام التي سجلتها منظمة العفو الدولية، إلا أن أهمية عمليات الإعدام هذه تتجاوز عددها وتُظهر مستوى التزام الحكومات بأبسط القانون الدولي.

وتعتبر المنظمة أن استخدام عقوبة الإعدام بالنسبة للمجرمين الأحداث، مثل حظر التعذيب وحظر الرق، وهي مجرد قاعدة دولية، وهذا يعني أنه حتى لو لم تكن الدولة طرفًا في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية أو اتفاقية حقوق الطفل، فإنها لا تزال ملتزمة، بموجب القانون الدولي، بالامتناع عن تطبيق عقوبة الإعدام على من ارتكبوا جريمة دون سن 18 عامًا.

وفي عام 2018، وفقًا لما سجلته منظمة العفو الدولية، كانت إيران من أكثر الدول في العالم التي تعدم الأفراد الذين ارتكبوا جرائم في سن 18 عامًا.

يُذكر أن المنظمة قالت في تقرير سابق لها أن إيران تواصل تقديم الجانحين الأحداث إلى حبل المشنقة بينما تتباهى بالإصلاحات المجزأة التي أدخلتها على القوانين الجنائية في إيران، قائلة إنها تمثل تقدما كبيرا لكنها في الواقع فشلت في إلغاء عقوبة الإعدام ضد الجانحين الأحداث.

ويعد تنفيذ عقوبة الإعدام ضد من ارتكبوا جرائم دون سن 18 عامًا انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي لحقوق الإنسان، وإيران من أكثر الدول التي مازالت تقوم بتنفيذ هذا الانتهاك الصارخ لحقوق الإنسان. 

م.ع
إقرأ ايضا
التعليقات