بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

"أبناء الإيرانيات" صداع في رأس الحكومة..ومشروع قانون بالنواب لمنحهم الجنسية

1

أعلن إسحاق جهانغيري، النائب الأول للرئيس حسن روحاني، عن إحالة  مشروع قانون إعطاء الجنسية للأبناء من أم إيرانية المتزوجات من رجال غير إيرانيين، إلى البرلمان الإيراني ووقف صداع دام سنوات في رأس الحكومة .
ووفقًا للقوانين الحالية لإيران، لا يمكن منح الجنسية الإيرانية إلا للأبناء من أب إيراني، وهو ما خلق مشاكل لأبناء الإيرانيات اللائي تزوجن من رجال أجانب.
ولم يقدم جهانغيري أي تفاصيل أخرى عن مشروع هذا القانون.
وفي وقت سابق، قال عضو اللجنة القانونية والقضائية بالبرلمان الإيراني، جليل رحيمي جهان آبادي، إنه إذا لم تتم الموافقة على مشروع قانون منح الجنسية لأبناء الإيرانيات، فسيظل كثير من المواطنين في البلاد «دون هوية أو مصير».
فيما قالت شهيندخت مولاوردي، المساعدة الخاصة للرئيس روحاني في قضايا الحقوق المدنية، إن «لدينا نحو 50 إلى 60 ألف طفل يولدون من أم إيرانية وأب أجنبي في البلاد».
وأضافت مولاوردي أن «الحكومة تعتزم إصدار لائحة بإصلاح المادة الأولى لتحديد الأطفال المولودين لأم إیرانیة وأب أجنبي للحصول علی الجنسیة الإیرانیة».
وقالت المساعدة الحقوقية لرئيس الجمهورية الإيرانية، لعیا جنیدي، إن «الدم أساس المواطنة في إيران».
وحول مشروع القانون الجديد، قالت: «حتى الآن، كانت المواطنة تستند فقط إلى قاعدة الوالد، ومن خلال موافقة البرلمان على هذه المادة، فإن النظام القانوني الإيراني، سيمنح الجنسية لأبناء الأمهات الإيرانيات، وبهذا سیکون حاميًا لحقوق الأطفال والنساء»
وأضاف أن «مشاکل فاقدي الجنسیة للأبناء من أم إيرانية وأب أجنبي على البلاد، أكثر بكثير من منافعها».
يشار إلى أن كثيرًا من النساء الإيرانيات، وخاصة في المناطق الشرقية الإيرانية، تزوجن من رجال أفغان، وحُرم أطفالهن من حقوق المواطنة.

ع د

إقرأ ايضا
التعليقات