بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بعد أزمة الفيضانات.. أزمة الجراد تُهدد 7 محافظات جنوبية في إيران

mlkhh_0

ظهرت أزمة جديدة تُهدد المحاصيل الزراعية في إيران بعد أزمة الفيضانات التي مازالت تتسبب في خسائر فادحة للشعب الإيراني بعدما اجتاحت الفيضانات نحو  26 محافظة من بين 31 محافظة في إيران؛ مما تسببت في تلف ملايين من المحاصيل الزراعية من القمح والأرز في البلاد.


 وتتمثل هذه الأزمة في هجمات اسراب الجراد الصحراوي صوب 6 محافظات جنوبية في إيران خلال الأيام الأخيرة، رغم تحذيرات سابقة لطهران من قبل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "فاو".


ويتواصل إهمال النظام الإيراني في التعامل مع الأزمات الموجودة في البلاد، فكما أهمل في التعامل مع أزمة الفيضانات التي تسببت في خسائر هائلة للشعب الإيراني، فقد أهمل أيضًا في التعامل مع أزمة الجراد الصحراوي الذي يعد من أخطر أنواع الجراد، والذي هدد 7 محافظات جنوبي إيران وتسبب في تدمير مزروعات وحدائق تصل مساحتها 2.5 مليون هكتار.


وهاجمت اسراب  الجراد، قادمة من أفريقيا، مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية في 6 محافظات جنوبية لإيران.


وقال مدير مؤسسة الحفاظ على النباتات بمديرية الزراعة بمحافظة هرمزغان، حميد دولتي، إن هذه الحشرات تشكل تهديدًا للأمن الغذائي في البلاد موضحًا أن المحافظة تُحاول مكافحة الجراد حاليًا على 18 ألف هكتار.


وفي السياق ذاته، قال أحد نواب المحافظات الجنوبية في البرلمان الإيراني  إن خطر الجراد يُهدد سبع محافظات جنوبية في البلاد وأن رش الُسم المضاد، يتم في هذه المناطق "يدويًا"، وأن الرش الجوي لم يتم تنفيذه بعد.


وأضاف أحمد محمدي اناراكي، ممثل "رفسنجان" في البرلمان الإيراني، اليوم الاثنين، في حوار له مع وكالة أنباء "ايلنا" : "إن وجود الجراد هو خطر يدمر المحاصيل والحدائق، وحتى إذا لم يكن موجودًا في المناطق الزراعية"، مُشيرًا إلى أن نسبة وجود الجراد مرتفعة جدًا لدرجة أنه من الممكن أن يُهاجم الجبال والصحاري.


ومع اندلاع هجوم الجراد الصحراوي بشكل غير مسبوق على محافظة سيستان وبلوشستان، فقد حذرت السلطات في المقاطعة المزارعين، وخاصة مدينة "زرآباد"، التي تعرف باسم الهند الصغيرة في إيران.


وفي محافظة هرمزغان، أعلن مدير وقاية النباتات في الجهاد الزراعي الإيراني عن تدفق موجة جديدة من الجراد البحري في الأيام التي تلت هطول الأمطار، قائلًا: " لقد بدأت موجة جديدة من هجوم الجراد البحري،  واجتاح نصف محافظة هرمزغان وتقدم لمسافة 100 كيلو متر في المحافظة.


كما حذرت منظمة الجهاد الزراعي في محافظة فارس في بيان لها، من هجوم "كتلٍ ضخمة من الجراد" الذي يستهدف المدن الجنوبية للمحافظة.


وأضافت المنظمة أن مدن كازرون، ممسني، رستم، فراشبنى، مهر ولامارد في محافظة فارس معرضون للخطر الجراد أيضًا.


وفي السياق ذاته، ادعى مدير عام دائرة مكافحة الآفات في منظمة وقاية النباتات، سعيد معين، في مقابلة له مع وكالة فارس للأنباء، أن "المملكة العربية السعودية سمحت للجراد بالتوجه إلى إيران دون أن تكافحه بشكل جاد".


وعلق الخبير الزراعي الإيراني، فرهاد طالشي، على هذا الادعاء قائلًا  إن "هجوم الجراد آفة عامة، ولا علاقة للسعودية بإرسال الجراد إلى إيران أو منعه، موضحا أن الجراد الصحراوي ينطلق من الأراضي الخصبة والرطبة الماطرة باستمرار في البحر الأبيض المتوسط ومصر والسودان وليس الصحاري السعودية"، واصفًا المسؤول الإيراني الذي اتهم السعودية "بالأمي الغبي الذي يلقي اللوم على السعودية"، على حد تعبيره.

 

م.ع

 

أخر تعديل: الإثنين، 22 نيسان 2019 07:43 م
إقرأ ايضا
التعليقات