بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الشارع البصري ينتفض لتحويل البصرة إلى إقليم..مغردون: سنتحدى الفاسدين وأتباع إيران حتى نطبق الفيدرالية في العراق

57360304_448635235678118_2196104365712867328_n


مراقبون: 40% من دول العالم تطبق نظام الفيدرالية وليس له علاقة بالتقسيم

إيران وأدت مطلب محافظتي صلاح الدين وديالى بالفيدرالية

بدأت الجماهير في البصرة، تطالب بتحويل المحافظة إلى إقليم، بعدما ضاقت ذرعًا من فساد الأحزاب السياسية والمسؤولين الذين نهبوا خيرات المحافظة الغنية بالنفط وتعد مركز ثروات العراق.

ويرى أهالي البصرة أن الفيدرالية في العراق، هي الحل الوحيد للخلاص من النظام السياسي الفاشل الجاثم على صدور العراقيين، وكذلك بداية لعصر جديد خالي من الفساد والعنصرية والطائفية، وينهي تبعية العراق لإيران.

وشدد البصريون، على أن الفاسدين والعنصريين والطائفيين هم فقط من يقفون ضد الفيدرالية في العراق، عبر الترويج أن الإقليم ضد وحدة الوطن وشعبه.

ويقول ناشطون من البصرة، إن الجماهير التي تطالب بالإقليم خرجت في تظاهرات حاشدة لتطالب بحقوقها المشروعة بعد أن يئست من الوضع الفاسد في المحافظة، ومن تجاهل الحكومات المتعاقبة للمحافظة وإيجاد حلول لأزمة الكهرباء والمياه والبطالة.

وأشاروا، إلى أن الدعوات للإقليم جاء كرد فعل طبيعي ضد الفساد المنتشر في المحافظة، والفقر المدقع الذي يعاني منه الشارع البصري، وهو لا يتماشى مع أغنى محافظة نفطية في العالم.

من جانبه غرد الناشط ميثم صالح، قائلًا : " المالكي والحكيم والصدر والعامري لم يتوحدوا على موقف في حياتهم .. حتى فتوى المرجعية وقتال داعش لم توحدهم. الموقف الوحيد الذي وحدهم هو رفضهم لإقليم البصرة وهذا أكبر دليل على أن الدعوة حق وأن الإقليم سوف ينهي نفوذهم واستعبادهم لها".


وكتبت زهراء : " الأحزاب  سيكونون أغبياء إذا عارضوا الإقليم؛ لأن الشعب البصري مصر على تحويل المحافظة إلى إقليم فضلًا عن أنه يكره إيران والأحزاب، ونحن الوحيدون الذي حرقنا السفارة الإيرانية في المحافظة من الغضب وتحدينا إيران، وإقليم البصرة قادم".

ونشر الناشط على صورًا من التظاهرات التي رفع المحتجون خلالها العلم المفترض لإقليم البصرة وكتب قائلًا : "  العرس الفيدرالي في البصرة اليوم.. #اقليم_البصرة ، و لا عزاء للرافضين"..
 

ويقول حساب باسم (كاسك يا وطن) : " يارب أهل البصرة يأخذون حقهم ويعيشون بأمان ويحصلون على الإقليم".


وكتب محمد : " سيروا ولا تتراجعوا واعلموا بأن من يقف ضدكم الفاسدون والسراق من الأحزاب والتيارات ورؤساء الكتل وجميعهم من خارج البصرة".


وقال متابعون للشأن العراقي، إن الفيدرالية والأقاليم نظام تطبقه أكثر من 40٪ من دول العالم، وليس له علاقة بالتقسيم أوالانفصال، وعلى رأسها أمريكا ودول متقدمة أخرى ، وما يتم الترويج له بأنه تقسيم للعراق ينافي الحقيقة.
وتابعوا، أنه عندما طالبت محافظتي ديالى وصلاح الدين بالفيدرالية ، سارعت إيران على الفور لتقوم بوأد المطلب في مهده، مشددين على أن الفيدرالية باختصار هي أن كل محافظة تحكم من أهلها، والكل يجتمع تحت كيان العراق.
وأكدوا، أنه ليس هناك من خيار سوى إقامة الأقاليم في العراق؛ لأن من يدينون بالولاء لإيران لايقبلون ولايؤمنون بالتعايش والمواطنة تحت هذا النظام القائم، وقد أثبتت ذلك السنوات العجاف منذ2003، والفيدرالية تتيح للعراقيين حكم أنفسهم بعيدًا عن المجرمين والفاسدين والطائفيين.

إقرأ ايضا
التعليقات