بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

المؤيد: وساطات عبد المهدي لمنع تصنيف الحرس الثوري إرهابيًّا دليل على السياسة الطائفية للحكم الصفوي في العراق

حسين المؤيد

علق العالم والسياسي المعروف حسين المؤيد، على تصريحات رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، التي أكد فيها أن العراق قام بوساطات ملحة للحيلولة دون تصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية.

وقال "المؤيد"، في تغريدة عبر حسابه على موقع "تويتر" : " من الواضح أن هذه الوساطات مؤشر آخر على كذب ادعاء الالتزام بسياسة عدم الدخول في محاور، و شاهد على السياسة الطائفية للحكم الصفوي في العراق و ارتباطه بإيران".


وكان رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، كشف عن تدخل العراق لإيقاف قرار رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب بشأن إدراج الحرس الثوري الإيراني على لائحة الإرهاب.

وقال عبد المهدي، في مؤتمره الأسبوعي، إن "هناك اتصالات مع السعودية ومصر والولايات المتحدة الأمريكية، لإيقاف قرار إدراج الحرس الثوري الإيراني على لائحة الإرهاب".

وأضاف: "حاولنا إيقاف القرار الأمريكي بخصوص الحرس الثوري، من خلال اتصالات مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وحتى الإدارة الأمريكية، لكن ترامب كان مصرًّا على قراره".

وتابع: "سنحتفظ بعلاقتنا مع الجميع، وننأى بأنفسنا عن الصراعات، وقد أبلغنا إيران وأمريكا أننا لا نريد أن يكون العراق ساحة للصراعات".

وأدرجت الولايات المتحدة الأمريكية رسميًّا الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظمات "الإرهابية" الأجنبية، بحسب ما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاثنين (8أبريل /نيسان 2019).

وأكد دونالد ترامب في بيان أن هذه الخطوة "غير المسبوقة" تؤكد "حقيقة أن إيران ليست دولة ممولة للإرهاب فقط، بل إن الحرس الثوري ينشط في تمويل الإرهاب والترويج له كأداة حكم"، مضيفا أن هذا الإجراء يسمح بزيادة "الضغط" على إيران.

تأتي هذه الخطوة حيال الحرس الثوري بالتزامن مع فرض عقوبات على إيران بشكل عام، وستشمل العقوبات تجميد أصول قد يمتلكها الحرس في الولايات المتحدة وفرض حظر على الأمريكيين الذين يتعاملون معه، أو يقدمون الدعم المادي لأنشطته.

إقرأ ايضا
التعليقات