بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الأحد, 08 كانون الأول 2019
آخر الأخبار
بالتفاصيل الكاملة والأسماء..المعاون الجهادي السابق لمقتدى الصدر يكشف مفاجآت مدوية عن خطة مقتدى التي رسمها له الخامنئي في مجزرة الخلاني مجزرة رصاص الميليشيات في بغداد.. تفاصيل جديدة وجهات ومنتفعين يحاولون إفساد العلاقة بين المتظاهرين إضراب مدارس وتنظيم مسيرات طلابية.. آلاف المحتجين يتوافدون على ساحة التحرير ميليشيات إيران تقرر إنهاء انتفاضة العراق بالقتل.. ومطالبات بتدخل دولي لإنقاذ المتظاهرين غارات إسرائيلية تستهدف قاعدة عسكرية لحماس الإرهابية في غزة تصاعد حدة الاحتجاجات في لبنان.. ومتظاهر يشعل النيران في جسده إيران واستراتيجية الاقتتال العراقي.. رفض شعبي للتدخل الإيراني في شؤون العراق بعد فشل التظاهرات المضادة.. السلطة العراقية تختبر نظرية "التوازن الاجتماعي" في ساحات التظاهر العراق يشهد أسوأ حملة من القمع.. وعلاوي يلوح بتحول ملف الاعتداءات إلى المحكمة الجنائية الدولية العالم ينتفض بعد مجزرتي الخلاني والسنك في بغداد.. ويطالب بالكشف عن قتلة المتظاهرين

رئيس المجلس العسكري السوداني يتنحى.. وتعيين عبد الفتاح البرهان بدلًا عنه

2

أعلن رئيس المجلس العسكري الانتقالي وزير الدفاع السوداني ورئيس اللجنة الأمنية العليا، اللواء عوض بن عوف عن تنحيه، وتعيين عبد الفتاح البرهان رئيسا للمجلس العسكري الجديد.

وكان الفريق عمر زين العابدين رئيس اللجنة السياسية المكلفة من المجلس العسكري قد قال في وقت سابق الجمعة إن المجلس سيعقد حوارا مع الكيانات السياسية لتهيئة الأجواء من أجل حوار.

وقال الفريق أول عمر زين العابدين إن الأزمة في البلاد كانت تتطلب حلولاً شاملة، والحلول تعتمد على مطالب المحتجين في الشارع، مشدداً: "لسنا طامعين في السلطة" ومؤكداً أن الرئيس البشير تم التحفظ عليه، وأن القضاء سيحاكم كل المتورطين في قتل المتظاهرين. كما شدد على أن المجلس العسكري الانتقالي لن يسلم البشير للجنائية، كما لن يسلّم المجلس أي سوداني لجهات خارجية.

وأضاف: "مهمتنا الأساسية الحفاظ على أمن البلاد ولن نسمح بأي محاولة عبث"، مضيفاً: "مستعدون لتقصير المرحلة الانتقالية وفق الظروف الأمنية والسياسية"، مشددا على أن المجلس سيحاكم "كل فاسد أيا كان".

ودعا زين العابدين إلى الحوار لتنظيم العمل السياسي، مشيراً إلى أن أولوية المجلس العسكري الأمن والاستقرار، وأشار إلى أن بن عوف والغوش من رموز النظام السابق لكنهم قادة التغيير.

وقال إن "هدفنا حماية مطالب المحتجين ونحن جزء من مطالبهم"، مشيراً إلى أن اللجنة الأمنية تضم قائدي الشرطة والأمن وقائد قوات الدعم السريع. وقال: "ندعم المحتجين لكن نحذر من التعدي على حرية الآخرين"، مؤكداً أن المجلس يعتزم إجراء حوار مع المحتجين المعتصمين خارج وزارة الدفاع.

أ.ص

إقرأ ايضا
التعليقات