بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بعد لقاء (مسجدي - برهم صالح).. إيران أهم ومصالحها تعلو فوق الجميع!

برهم صالح وايرج مسجدي
مراقبون: الدفاع المستميت لبرهم صالح عن إيران يثير الأسى والاستغراب

انتقد مراقبون، السياسة المستمرة لرئيس الجمهورية برهم صالح ودفاعه المستميت عن إيران وسخروا من هذا الآداء التابع لطهران بسبب وبدون سبب.

وكان رئيس الجمهورية برهم صالح، أكد للسفير الإيراني لدى بغداد ايرج مسجدي، أن العراق يرفض أن يكون منطلقاً لايذاء جيرانه. وقال إعلام رئاسة الجمهورية في بيان، إن «رئيس الجمهورية برهم صالح، استقبل في قصر السلام في بغداد، سفير الجمهورية الإيرانية لدى العراق إيرج مسجدي».

وأكد صالح، حسب البيان، أن «العراق لن يكون منطلقاً لاي عمل من شأنه ايذاء جيرانه او توتير الوضع الاقليمي»، مشيرا إلى أن العراق «ساحة لتلاقي مصالح دول وشعوب المنطقة»، داعيا إلى ضرورة تخفيف التوتر في المنطقة والتأكيد على المشتركات في محاربة التطرف والارهاب وضمان مستقبل زاهر لشعوب». واكد أن «الأهمية التي يوليها العراق لتعزيز علاقاته الثنائية مع إيران منطلقاً من الوشائج الاجتماعية والثقافية والمصالح المشتركة الأمنية والاقتصادية»، مشيداً بـ»الدعم الإيراني للقوات العراقية في حربها ضد داعش الارهابي». مسجدي أكد «وقوف بلاده إلى جانب العراق في المجالات كافة، وحرصها على تعزيز التعاون المشترك بين البلدين». في الأثناء!

ولم يكن هذا أول تصريح لبرهم صالح في هذا الإطار، فقد أكد برهم صالح حاجة بلاده إلى علاقات جيدة مع إيران انطلاقا من الجيرة والمصالح والوشائج والاواصر التاريخية والثقافية والاجتماعية التي تربط بين الجانبين!

وتابع صالح نحن جزء من هذه المنطقة ولدينا جوار إسلامي مهم يتمثل في إيران وتركيا، ولدينا هذا العمق العربي.. لا يمكن الاستغناء عن أي من هذه المحاور.

يقول برهم صالح “التنوع المذهبي والإثني والقومي هو ميزة العراق وقوته، والمحاصصة لا تمثل ذلك مطلقا. فهي الترجمة السياسية السيئة التي جاءت نتيجة ظروف معينة، وترسّخت للأسف لمصالح ضيقة، فهي لا تمثل الحقيقة المجتمعية العراقية الأصيلة. هناك إدراك ووعي وطني كبير تجاه ذلك ولَم يعد للشعارات الطائفية أو العرقية أثر مسموع لدى شعبنا، هناك متغيرات جديدة وهناك وعي وإدراك أكبر”.

ولفت مراقبون وخبراء أن تصريحات برهم صالح الداعم لإيران او التي تسير في سكة طهران قد زادت عن حدها وأنه آن الآوان للتخلي عن هذه السياسة لمصلحة العراق.
أخر تعديل: الجمعة، 12 نيسان 2019 03:47 م
إقرأ ايضا
التعليقات