بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تحذير لمن يتعامل مع إيران.. عقوبات أمريكية جديدة في الطريق

عقوبات

الهدف من العقوبات الجديدة على إيران:

  رسالة تحذير إلى كل من يفكر أن يستثمر أو يتعامل مع إيران

حرمان النظام الإيراني من الموارد المالية التي يستخدمها في مخططاته لزعزعة الاستقرار في دول المنطقة

تواصل الإدارة الأميركية ممارسة الضغوط على إيران من خلال تشديد العقوبات التي تفرضها على طهران.
والهدف من الضغوط وتشديد العقوبات من قبل الإدارة الأمريكية على طهران هو رسالة إلى كل من يفكر أن يستثمر أو يتعامل مع إيران.


فقد كشف مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية خلال تصريحات للصحفيين بأن واشنطن تدرس فرض عقوبات إضافية على قطاعات جديدة من الاقتصاد الإيراني.

وقال المسؤول إن الإدارة تستهدف فرض تلك العقوبات مع اقتراب مرور عام على انسحاب الرئيس دونالد ترامب في مايو الماضي من اتفاق نووي بين إيران وعدد من الدول الكبرى.

وأكد المسؤول بقوله "نريد فقط استمرار تأثير قوي... نريد من الشركات أن تستمر في التفكير بأن التعامل مع إيران فكرة رهيبة في هذه المرحلة".

ومنذ انسحابها بشكل منفرد من الاتفاق النووي مع إيران في أيار، تعهدت الولايات المتحدة بممارسة "أقصى ضغط" على إيران، وشمل ذلك إعادة فرض عقوبات شديدة على البلاد.

وكان الاتفاق الذي يضم الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين وإيران يهدف إلى منع طهران من تطوير قنبلة نووية في مقابل رفع العقوبات التي شلت اقتصادها.

وبدأت الولايات المتحدة، في 5 نوفمبر، تطبيق الحزمة الثانية من عقوباتها الاقتصادية على إيران، وتشمل قطاعات الطاقة والتمويل والنقل البحري.

وأعادت واشنطن فرض عقوبات على تجارة العملة الإيرانية وقطاعي المعادن والسيارات في آب بعدما انسحبت من الاتفاق النووي مع ايران.

كما تسعى واشنطن وحلفاؤها إلى حرمان النظام الإيراني من الموارد المالية التي يستخدمها في مخططاته لزعزعة الاستقرار في دول المنطقة وتمويل الميليشيات التابعة له.

وتدهور الاقتصاد الإيراني على نحو واضح خلال العام الماضي وعانى من ارتفاع التضخم والبطالة وتراجع قيمة الريال وفساد حكومي.

إقرأ ايضا
التعليقات