بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

دراسة: حظر كتابة الرسائل أثناء القيادة يقلّل الحوادث!

كتابة الرسائل أثناء القيادة

منوعات- الصحة

حذّرت منظمة الصحة العالمية في تقرير أصدرته حديثاً من ارتفاع كبير في نسبة قتلى حوادث السير، معربة في ذات الوقت عن قلقها من غياب إجراءات السلامة في الدول الفقيرة.

وأشارت المنظمة الأممية إلى أنّ عدد قتلى حوادث السيارات بلغ 1.35 مليون قتيل سنوياً، لافتة في تقريرها إلى أنّ السائقين الذين يستخدمون الهواتف المحمولة، يتعرضون أكثر من غيرهم بأربعة أضعاف تقريبا لمخاطر حوادث المرور.

وفيما ربط التقرير بين كتابة الرسائل النصية ومخاطر وقوع الحوادث، نشر موقع "Driving" الكندي تقريراً أشار فيه إلى أنّ حظر كتابة الرسائل النصية أثناء القيادة قلل من خطر حوادث السير.

وأشار الموقع في تقريره إلى بحث جديد أجرته كلية الصحة العامة بجامعة تكساس الأميركية، أظهر أنّ هناك انخفاضاً كبيراً في زيارات الطوارئ بسبب حوادث السيارات في الولايات الأميركية التي حظرت فيها كتابة الرسائل النصية خلال القيادة.

ووفقاً للبيانات التي جمعها معدو الدراسة، فإن الولايات التي طبقت حظرا على كتابة الرسائل النصية أثناء القيادة قد شهدت انخفاضا بنسبة 4% في المتوسط في الزيارات إلى الطوارئ بعد حوادث السيارات، وفي تلك الحالات يمثل ذلك إجمالي 1632 حادثا.

ونظرت الدراسة في البيانات التي تم جمعها بين عامي 2007 و2014 من 16 ولاية أميركية، 15 منها لديها قوانين تستهدف كتابة الرسائل النصية أثناء القيادة.

ووجدت أن الولايات التي لديها قوانين صارمة تسمح بإنفاذ القانون على من يكتب الرسائل النصية أثناء القيادة، شهدت انخفاضًا أكبر - هو 8% - في زيارات الطوارئ.

وكشفت الدراسة أن التشريعات التي تعاقب السائقين الذين يستخدمون الهاتف أثناء القيادة، ساهمت في خفض حوادث المرور الناجمة عن كتابة الرسائل النصية بنسبة كبيرة لدى جميع الفئات العمرية، بما في ذلك أولئك الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكبر.
ووفقًا للبيانات التي جمعتها الشرطة الكندية في العام 2014، فإنّ تشتيت انتباه السائقين يعد واحدا من العوامل التي تسبب 4 ملايين حادث سيارة تقريباً في أميركا الشمالية وحدها، حيث تعد كتابة الرسائل النصية أثناء القيادة هي إحدى وسائل التشتيت.

أخر تعديل: الخميس، 28 آذار 2019 06:51 م
إقرأ ايضا
التعليقات