بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

ترشيح يوسف الشاهد للانتخابات الرئاسية يفجر الخلافات بين ”النهضة“ و“تحيا تونس“

1

خرج الخلاف إلى العلن لأول مرة بين ”حركة النهضة“ الإخوانية وحزب ”تحيا تونس“، المحسوب على رئيس الحكومة يوسف الشاهد، عقب تصريحات لافتة لراشد الغنوشي عن إمكانية ترشيح يوسف الشاهد للانتخابات الرئاسية المقبلة، ما أثار تكهنات حول احتمال تصدع العلاقة بين ”الحليفين الحكوميين“.
وكان الغنوشي  قال أمس الثلاثاء إن الحركة قد تدعم ترشح رئيس الحكومة الحالية يوسف الشاهد لخوض غمار الانتخابات الرئاسية المرتقبة بالبلاد بنهاية العام الجاري.
وأضاف، خلال افتتاح أعمال المنتدى الاقتصادي الأفريقي، أن النهضة جزء من الحكومة، ومرشح حركة ”النهضة“ سيكون الشخص الذي ينال ثقة التونسيين.
لكن هذا التصريح لم ينل رضا قيادات حزب ”تحيا تونس“، الذين عبروا عن غضبهم مما جاء على لسان الغنوشي، مؤكدين رفضهم تقديم الشاهد كمرشح لانتخابات الرئاسة لعام 2019.
وقال مصطفى بن أحمد، مؤسس حركة ”تحيا تونس“، إن الشاهد لن يكون مرشح حركة النهضة للانتخابات الرئاسية المقبلة.
وأضاف أن ”تحيا تونس“ لم تحسم بعد موقفها من ترشيح الشاهد للانتخابات الرئاسية، مشيرًا إلى أنه إذا حصل التوافق على ترشيح الشاهد للانتخابات الرئاسية فسيكون مرشح الأحزاب الديمقراطية الحداثية، بحسب تعبيره .
بدوره، اتهم القيادي في حزب ”تحيا تونس“، رابح الخرايفي، حركة النهضة الإسلامية بمحاولة إثارة البلبلة وعزل الشاهد، من خلال التصريح الأخير للغنوشي.
وقال في منشور على صفحته بـ“فيسبوك“: أعتقد أن ما صرح به راشد الغنوشي بخصوص دعم الحركة لترشح يوسف الشاهد لرئاسة الجمهورية، هو من قبيل الالتزام من جانب واحد، أي من جانبها هي فقط، تجاه رئيس الحكومة يوسف الشاهد، إنْ قرر الترشح لرئاسة البلاد.
واعتبر القيادي في حزب ”تحيا تونس“ أن ”آثار هذا التصريح تتمثل برغبة النهضة في تشتيت الناس من حوله وليس جمعها،  وهو تصريح الغرض منه قطع الطريق أمامه وليس دعمه“.

ع د

إقرأ ايضا
التعليقات