بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

عَبَّارة الموصل.. "مقبرة المياه"

أتاح لي الحقوقي، والكاتب الليبي محمد عبد المطلب الهوني، الاطلاع على روايته قبيل صدورها، فضولاً مني بسبب العنوان «مقبرة المياه»، وقد ربطته بكثرة الموت العراقي غرقاً، والأشهر كان غرقى جسر الأئمة(2005)، الذي يربط بين شاطئي دجلة، وبين مرقدي إمامين.

خصت الرواية أفواج اللاجئين الهاربين مِن جحيم التَّطرف والمعارك، سوريا والعراق وليبيا، وبقية أماكن الموت الجماعي، وعن سفن المهربين الخشبية التي تحملهم عبر عباب البحار إلى مناطق النَّجاة.

بدأتُ بقراءة الرواية، ولم أتركها حتى انتهيت منها، إنها ملحمة صورت أجساد الألف والثلاثمئة، الذي صارت مياه دجلة مقبرة لهم.
لكن ما أدهشني، صدور رواية «مقبرة المياه» متزامنة مع حدث كارثي عراقي جديد، غرق «عبارة الموصل»، والرابطة بين شاطئي دجلة أيضاً، لتنشأ مقبرة مياه أخرى في عرض المياه، لمَن قادتهم حظوظهم التعيسة من رجال ونساء وأطفال، محاولين الاحتفال بأفراح النوروز(21/3)، لنكث غبار المعارك الشرسة عنهم باحتلال الموصل وتحريرها، وما تحملوه مِن أحزان.

كانت المؤامرة أكبر منهم، في زمن لا دولة فيه ولا ساسة خيرون، نزلوا إلى قاع النهر، الذي طالما شكا العراقيون فورانه العارم وجفافه القاتل، وبين الحالتين لمحمد مهدي الجواهري(ت1997) واصفاً العراقي: «ودجلة تمشي على هونها/ويمشي رخياً عليها الصَّبا/ تُريك العراقي في الحالتين/يَصرفُ في شحه والنَّدى»(المقصورة 1947).مَن يقرأ «فيضانات بغداد» للخبير في الرَّي أحمد سوسه(ت1982) بأجزائه الثلاثة سيعرف، كيف كانت الحكومات السابقة تستبق طغيان النهر لتمنع الكوارث، بعد أن كانت مياهه مقابر لمن فتكت بهم الحروب والطواعين، وسيطلع على أدب كامل خاص بالماء، ويتذكر الجميع يوم نام الوزراء والقوى الحزبية المناهضة لحكمهم معاً يحرسون السدود تحسباً لطارئ يأتي مِن الماء.

لم يكذبوا على أهل الضحايا بتعزية (المنتظر)، ولا بتشكيل لجان تحقيق لا تُحقق بشيء!

كان الحدث بالنسبة لعظمة الموت العراقي ليس كغيره ببقية البلدان، إذا جرفت السيول أطفال مدارس استقال وزير التربية والتعليم، وإذا غرق قارب فيه اثنان أو ثلاثة استقال الوزير المسؤول، غير أن دفن ألف وثلاثمائة إنسان، الأربعاء الحزينة، في مياه دجلة اكتفى المسؤولون حينها بتعزية (صاحب الزَّمان)، وأحدهم رئيس الوزراء الحالي، وبما أن تلك التعزية ما باتت مجدية، تبلدت إلى تعزية الوطن، والضحك جارٍ على الدِّين والوطن معاً، والقول لمعروف الرَّصافي(ت1945): «أحبولة الدين ركت مِن تقادمها/ فاعتاض عنها الورى أحبولة الوطنِ». إن الذين عزوا (المهدي) بغرقى الجسر، بعد أن ألغوا وطناً اسمه العراق، وشعباً اسمه الشَّعب العراقي، واختصروه بالعقيدة الدينية، هم أنفسهم الذين حشدوا الجمهور لزيارة مرقد الكاظم، وكانت عشية انتخابات(2005)، لاستعراض قوة الحضور.

مرت الجريمة ولم يُحاسب أحد، ولم يُحقق بالحادث، وهكذا يموت العراقيون قتلاً واغتيالاً وغرقاً، قوافل مِن الموت الجماعي، وآخرها وليست الأخيرة (تايتانيك) الموصل، والمقبرة واحده مياه دجلة.

لم يُحقق مع المسؤول عن جريمة سبايكر، مَن الذي سرى بالشباب بلا سلاح إلى مناطق النزاع، كيف أُحتل الموصل مِن قِبل عدد من سيارات الجيب، كل هذا و«مختار العصر» معصوم عن الخطأ، مذبحة لأكثر من عشرين امرأة والميليشيا التي فعلتها ترفع صورة وراية الولي الفقيه وسط بغداد، والعذر «حملة طهورية»!
لم تكن مياه دجلة والفرات فقط مقابر للعراقيين، والجثث التي ألقيت فيها بلا رؤوس، فمِن قبل صارت مياه إندونيسيا وأستراليا مقبرة لأربعمائة من رجال ونساء وأطفال، هربوا مِن إيران، بعد أن منعوا مِن العمل حتى باعة متجولين، ممَن لم يرتبطوا بأحزاب المعارضة الدينية، والتي صار لها الحكم ببغداد، وجلهم مِن أهل الجنوب، بمعنى أن وحدة الطائفة خارج الولاء السياسي والعقائدي لا تعني شيئاً.

حينها كتبُ تحت عنوان: «وهل تغرق طيور الماء»، فقد غرق عوائل من الأقارب كاملة، وأعلم أنهم ولدوا ومهارة السباحة معهم، فهم مِن أهل «الأهوار»، قالت عنهم البريطانية المختصة بشأن الصابئة المندائيين ليدي دراوور(ت1970): «في سكان البطائح شيء مِن طِباع الطُّيور المائية...
ما يدرج الصَّبي إلا وتجده سابحاً في الماء»(على ضفاف دجلة والفرات)، مع ذلك كانت المياه أشد منهم، وراحوا في المياه المالحة، ضحية بين نظام شردهم وآخر أراد جعلهم توابين فامتنعوا عليه.

عودة على بدء، كأن صاحب رواية «مقبرة المياه» قصد صدور روايته بالتزامن مع غرق «عبارة الموصل»، واصفاً الحدث نفسه: «بدأ القارب يعلو ويهبط، ثمّ أصبح يرتفع ويسقط، لم يعد البحر يمطرهم بالرّذاذ الّذي تعوّدوا عليه، بل أصبح يصبّ عليهم دلاء من الماء، استيقظ الجميع، وأخذ الأطفال في البكاء، واشتدّ ارتفاع الموج، حتّى أحسّ كلّ واحد منهم أنّه قد يطير في كلّ لحظة، ويسقط في البحر... كانت كلّ العيون تنظر إلى الخارج، إلى البحر، إلى الظّلام، تلقي نظرة عابرة على قمرة القيادة لتطمئنّ على أنّها تمسك بزمام القارب...

كانت أصوات العويل والبكاء مع هدير الأمواج العالية وهي تضرب القارب التّائه، إذا كان ثمّة صوت للرّعب، فهذا هو صوته القادم من المجهول». حتى صفى الجميع في «مقبرة المياه».
إقرأ ايضا
التعليقات