بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

للتنصل من تهم حادث العبارة.. الحشد الشعبي يزعم: ليس لدينا أي مكاتب سياسية في نينوى منذ أكثر من عام

ميليشيات الحشد الشعبي

نفت هيئة الحشد الشعبي الطائفي  وجود أي عنصر أو مكتب اقتصادي أو سياسي تابع لها داخل محافظة نينوى منذ أكثر من عام.

وتأتي تصريحات "العقابي" للتنصل من تورط الحشد الشعبي الطائفي بالتسبب في حادث غرق عبارة الموصل، بعدما حمله رئيس حزب الحل جمال الكربولي، الأسبوع الماضي، لجنة اقتصادية تابعة لفصيل مسلح “يدعي الانتماء للحشد الشعبي” مسؤولية غرق العبارة بالجزيرة السياحية في الموصل، فيما طالب بمحاسبتها.

وقال مدير عام علاقات وإعلام الهيئة مهند العقابي في تصريح صحفي - أمس الإثنين- إن هيئة الحشد الشعبي أغلقت جميع مقراتها العسكرية والسياسية والمكاتب الاقتصادية التابعة لها داخل المدن منذ أكثر من عام، لافتا إلى إن “الحشد الشعبي لا يمتلك جنديا واحد داخل نينوى”.

وأضاف أن قوات الحشد الشعبي تتواجد فقط قرب الحدود من محافظة نينوى لصد تحركات عصابات داعش الإرهابية ولم يكن لها وجود قتالي داخل المحافظة إطلاقا”، مبينا أن “جميع المكاتب الاقتصادية أو السياسية أو القتالية لا تمثل الحشد الشعبي وتعد مقرات وهمية، حيث أن هيئة الحشد أغلقت عددا كبيرا منها وأحالت مسؤوليها للقضاء بتهم انتحال صفة الحشد الشعبي.

وتابع العقابي، أن محافظة نينوى خالية من أي مقر عسكري أو سياسي تابع للحشد الشعبي في الوقت الحالي”، موضحا أن “هيئة الحشد تمتلك مقرا رسميا داخل نينوى متعلق بمتابعة قضايا الشهداء والجرحى وشؤون المقاتلين فقط ولا يقوم بأي دور سياسي أو تجاري أو عسكري.


أخر تعديل: الثلاثاء، 26 آذار 2019 03:05 ص
إقرأ ايضا
التعليقات