بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

اثيل النجيفي ينتقد قرار البرلمان بإحالة طلب حل مجلس محافظة نينوى ، الى اللجنة القانونية

WhatsApp Image 2019-03-25 at 8.46.40 AM

انتقد محافظ نينوى السابق اثيل النجيفي قرار رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ، بشأن إحالة طلب حل مجلس محافظة نينوى ، الى اللجنة القانونية ، واصفا إياه بـ ” التسويف غير المبرر”.
وقال في منشور على صفحته في الفيسبوك ، أن ” 121 نائبا قدموا طلبا الى رئيس البرلمان محمد الحلبوسي ، من أجل حل مجلس محافظة نينوى ، ولكن قام بتأخير وتسويف الطلب بصورة غير مبررة ، تتقاطع مع تطلعات أهالي نينوى”.
وأضاف النجيفي أنه ” يجب اتخاذ إجراءات سريعة ومقنعة وعدم التسويف وفتح باب بورصة بيع المناصب في نينوى ” مبينا أن ” الموصل لن تبقى مزرعة لفساد تجار السياسة”.
في غضون ذلك قال اثيل النجيفي ، عبر صفحته الشخصية في الفيسبوك ، ان ” مشروع جزيرة أم الربيعين السياحية أحيل إلى المستثمر بموجب عقد تأجير مع بلدية الموصل في عام ١٩٩٦ من قبل وزير الداخلية في ذلك الوقت وتم افتتاح المشروع للعمل قبل الاحتلال ” .
واضاف انه ” وبعد ان صدر قانون الاستثمار ، قام المستأجر بمراجعة وزارة المالية باعتبارها الجهة المالكة ، وحول العقد إلى الاستثمار للاستفادة من مزايا قانون الاستثمار .. وهذا الأمر ليس من اختصاص المحافظة ، ولكن المحافظة ودوائرها ، عليها مسؤولية متابعة التشغيل وعدم تجاوز القانون او تعريض حياة المواطنين للخطر ” .
وتابع النجيفي :” وعندما سيطرت داعش على الموصل بقي هذا المشروع يمارس عمله السياحي ، ومن المؤكد ان المالك لم يكن ليتمكن من التشغيل بدون حصول داعش على أموال من هذا المشروع الكبير ” .
واوضح انه ” وبعد التحرير ، سعت جميع المشاريع التي كانت تعمل في فترة داعش ، لادخال شركاء من المكاتب الاقتصادية للحصول على الحماية بكل اشكالها .. الحماية الأمنية والحماية من المراقبة التي تتطلب منهم تكاليف عالية ، والحماية من منعهم من التشغيل في الأوقات الخطرة ” .
وقال النجيفي ” في تقديري ، الذنب يقع أولا على كل المسؤولين الذين لا يتابعون متطلبات الأمان مهما كانت الضغوط التي يتعرضون لها ، بدءاً من المحافظ ومرورا بجميع الموظفين المعنيين .. والذنب على المكاتب الاقتصادية التي استغلت نفوذها للضغط على الموظفين .. والذنب والمسؤولية ايضا على الشركة والمستثمر الذي استهان بحياة المواطنين سعيا وراء جشعه.

إقرأ ايضا
التعليقات