بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

السبت, 16 تشرين الثاني 2019

بعد إقالة محافظ نينوى.. سياسيون: هل تُستخدم إقالة العاكوب للتغطية على جرائم فساد تشترك فيها جهات حكومية متعددة؟

54799541_159367105015060_7254386499532095488_n

علق مغردون وكتب وسياسيون وإعلاميون، على قرار مجلس النواب إقالة نوفل العاكوب محافظ نينوى ونائبيه، بناء على طلب من رئيس الوزراء عادل عبد المهدي؛ وذلك على إثر حادث غرق عبارة في نهر دجلة بالقرب من مدينة الموصل، والذي أسفر عن عشرات الضحايا والمفقودين.

من جانبه قال الصحفي والإعلامي سيف صلاح الهيتي في تغريدة عبر حسابه على تويتر: " نوفل العاكوب يقدم استقالته لمجلس محافظة نينوى والأخير يقبلها قبل انعقاد جلسة إقالته!.. استكثروا على الضحايا أن تكون دمائهم ثمناً لمنصب محافظ أو بقية ممن اشتركوا بإزهاق أرواحهم من فاسدين ومنتفعين وسراق! ومتظاهرون يتوجهون نحو مجلس المحافظة والقوات الأمنية تطوق المكان!".

وتساءلت الأديبة والكاتبة ذكرى نادر  : " إقالة نوفل العاكوب هل ستكون حلاً مناسبًا لتصحيح حجم الفساد الذي كشفت عنه كارثة عبارة الموصل؟..هل ستستخدم إقالته كغطاءً ( لطمطمة)على جرائم الفساد التي تشترك بها جهات متعددة حكومية وميليشيات وتشكيلات عسكرية؟هل ستفتح تحقيقات حقيقية للكشف عن المجرمين؟".


وتابع الدكتور مصطفى سالم في تغريدة، قائلًا : " إقالة البرلمان العراقي لمحافظ نينوى نوفل العاكوب ونائبيه على خلفية جريمة إغراق عبارة الموصل لا يهدف لتحقيق العدالة، بل لطمس آثار الجريمة التي يجب أن يحاسب عليها رئيس الحكومة وميلشيات الحشد التي تستولي على مقدرات المدينة وتفرض فسادها.. فساد العاكوب كان قبل العبارة يكفي لإقالته".

أما الإعلامي الدكتور زيد عبدالوهاب الأعظمي فكتب في تغريدة : " لولا الغضب والضغط الشعبي سواء في ميدان الفاجعة أو في مواقع التواصل الاجتماعي لما قرروا إقالته..لا تستهينوا بما تقولون أو تكتبون وتغردون..#الضغط_يولد_الانفجار".


من جانبه شبّه النائب عن محافظة نينوى أحمد الجبوري، المحافظ نوفل العاكوب ونائبيه بـ"الدواعش"، فيما طالب بمحاكمتهم على "إجرامهم وخيانتهم للأمانة".

وكتب الجبوري في تغريده على حسابه بموقع "تويتر": "الفاسدون كالدواعش يجب محاكمتهم لأنهم مجرمون وخائنون للأمانة"، مشيرًا إلى "إقالة نوفل العاكوب ونائبيه، واستلام مزاحم الخياط وقائدي العمليات والشرطة مهام تصريف الأعمال لإدارة محافظة نينوى لحين اختيار محافظ جديد".
وأضاف: "ماضون بمحاربة الفاسدين والمجرمين"، مؤكًدا أن "فاجعة الموصل جرح لا يندمل".


وقدّم محافظ نينوى نوفل العاكوب، الأحد (24مارس/آذار2019)، استقالته إلى مجلس المحافظة، مستبقا قرارًا برلمانيًا متوقعًا لإرغامه على التخلي من منصبه محملاً إياه المسؤولية عن غرق عبارة في الجزيرة السياحية بالمدينة وغرق 105 أشخاص من ركابها معظمهم من النساء والأطفال.

ولقي نحو 100 شخص، أغلبهم من النساء والأطفال، الخميس الماضي، مصرعهم بغرق عبّارة في نهر دجلة، بمحافظة نينوى شمال العراق، في حادثة هزت البلاد، فيما واجه محافظ نينوى نوفل العاكوب اتهامات بالتقصير والفساد المالي والإداري.
وأكد مجلس محافظة نينوى، أن المحافظ قدم استقالته إلى الحكومة التي قبلتها على الفور وذلك بعد ساعات من قرارها بإحالته إلى التحقيق للمجلس وتحميله مسؤولية الاهمال في حادث غرق العبارة الخميس الماضي.

وقال عضو مجلس محافظة نينوى، اضحوي الصعيب ضحوي، إن المحافظ نوفل العاكوب قدم استقالته الى مجلس المحافظة لتجنيبها أزمة جديدة.. موضحًا أن المجلس وافق على استقالته. وجاءت الاستقالة قبل ساعات من عقد مجلس النواب ، الأحد 24 مارس/آذار، جلسة لمناقشة أسباب وتداعيات حادث العبارة وإقالة محافظ نينوى.
ووفقًا لنصوص الدستور العراقي يمكن لمجلس النواب إقالة المحافظ بالغالبية المطلقة، بناء على اقتراح رئيس الوزراء.
وكان غالبية ضحايا غرق العبارة الخميس في مدينة الموصل ثاني كبرى مدن العراق بعد العاصمة بغداد من النساء والأطفال الذين كانوا يحتفلون بيوم عيد نوروز الذي يحييه الأكراد بشكل خاص.
وتعرّض موكب محافظ نينوى نوفل العاكوب الجمعة للرشق بالحجارة من قبل متظاهرين غاضبين في موقع غرق العبارة فيما أعلن العراق الحداد ثلاثة أيام عقب الحادث.

وكان رئيس الوزراء عبد المهدي اقترح على البرلمان إقالة العاكوب بسبب "الإهمال والتقصير ... والتسبب بإهدار المال العام واستغلال المنصب الوظيفي".

وغرق العبارة، التي كانت تقل عائلات إلى موقع ترفيهي على جزيرة في نهر دجلة الخميس، هو أكثر حادث منفرد يؤدي إلى سقوط ضحايا في الموصل ، منذ استعادتها من تنظيم داعش الإرهابي  في صراع دام ومدمر عام 2017.

إقرأ ايضا
التعليقات