بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

السامرائي: استمرار الخروق الأمنية مؤشر سلبي على وجود ثغرات في العمل الأمني

2

اعتبر النائب عن محافظة صلاح الدين مثنى السامرائي، اليوم الثلاثاء، أن التأخير في تعيين الوزراء الأمنيين يترك فراغاً في إدارة الملف الامني، لافتًا إلى أن استمرار الخروقات الأمنية يعد مؤشرًا سلبيًا على وجود ثغرات بالعمل الأمني.

وقال مكتب السامرائي في بيان، إن "رئيس حزب المسار المدني النائب مثنى عبدالصمد السامرائي دان اليوم الهجوم الارهابي الذي استهدف قوة من الجيش العراقي أثناء عملية تفتيش في قضاء الطارمية شمالي العاصمة بغداد والذي أدى إلى استشهاد عدد من منتسبي الجيش وإصابة آخرين".

ونقل المكتب عن السامرائي قوله، إن "استمرار الخروقات الأمنية يُعدُّ مؤشراً سلبياً على وجود ثغرات عديدة في عمل الأجهزة الأمنية ما يستوجب تكثيف الجهود الاستخبارية لكشف الخلايا المتربصة لتنظيم داعش الإرهابي الذي يحاول بين الحين والآخر اثبات وجوده من خلال عمليات اجرامية حمقاء".

واشار السامرائي، إلى أن "التأخير في تعيين الوزراء الأمنيين يترك فراغاً في إدارة هذا الملف الحساس ويضعف الجهود لتدعيم الأمن في البلاد"، داعيا رئيس مجلس الوزراء الى "الإسراع بتقديم مرشحيه لوزارتي الدفاع والداخلية وأن يكونوا من الاكفاء القادرين على إدارة هذا الملف بما يضمن منع حصول ثغرات ينفذ منها الارهابيون لتنفيذ جرائمهم".

وطالب السامرائي، بـ"ضرورة تعويض أهالي الشهداء والاهتمام بمعالجة جرحى القوات الأمنية سائلا المولى عز وجل أن يرحم الشهداء ويلهم ذويهم الصبر والسلوان".

أ.ص

أخر تعديل: الثلاثاء، 19 آذار 2019 07:43 م
إقرأ ايضا
التعليقات