بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مجلس سنجار يدين ما جرى في المنطقة بين وحداته والجيش

20

أصدر مجلس إدارة الذاتية في سنجار، الاثنين، بياناً حول الأحداث التي شهدتها المنطقة يوم أمس بين وحدات حماية سنجار وقوة من الجيش، فيما أدان "الهجوم" على وحدات مقاومة سنجار.

وقال المجلس في بيان، إن "الحكومة العراقية لم تقم بمسؤوليتها تجاه أطفال ونساء الإيزيديين وتركتهم ضحية بيد داعش الإرهابي"، مبينا "أننا نرى أنها تهاجم المجتمع الإيزيدي بدلاً من تعويض القيام بواجبها تجاه هذا الشعب".

واتهم المجلس "الجيش العراقي منذ سيطرته على المنطقة في نيسان 2018، بتكرار اعتدائه على أهالي سنجار وتضييق الخناق عليهم ومحاصرتهم"، مشيرا إلى أن "مجيء الجيش العراقي إلى سنجار لم تُحدِث تطوراً إيجابياً يتلمسه المواطنون هناك".

وتابع أنه "نموذج عن ذلك هو قيام الحكومة العراقية بإغلاق المنفذ الوحيد الذي كان يتنفس منه أهالي سنجار، ذلك المنفذ الإنساني على الحدود السورية العراقية الذي انقذ عبره الاف الايزيدين حين حلت عليه هجمات الإبادة على يد داعش الإرهابي"، معربا عن أسفه لـ"مجيء الجيش وإغلاق منفذنا الوحيد الذي يتنفس منه شعبنا، فيتم مضايقة دخول الأطفال والنساء المحريين من قبضة داعش الإرهابي في سوريا، ويمنع دخولهم الى موطنهم، وفي كل مرة تصر أمهاتنا على فتح المنفذ يتعرضن لفوهات سلاح الجيش العراقي".

وأكد المجلس أنه "في الوقت الذي يعلم جيمع العالم أن الإيزيديين تبعثروا في أرجاء الأرض نتيجة الإبادة التي ارتكبت بحقهم، تقوم الحكومة بمضايقة عودة السنجاريين إلى أرضهم"، موضحا أن "الدولة لم تغير ذهنيتها وتريد أن تعيد المجتمع الإيزيدي كما لو كان قبل الإبادة، وظهر ذلك حين دفعت وفد لها ترأسه فالح الفياض لتفرض رأيها على قواتنا في سنجار، ونشرها تحت اسم الشرطة الاتحادية".


وأشار المجلس إلى "أننا في مجلس الإدارة الذاتية الديمقراطية بسنجار ندين بشدة هذا الاعتداء من قبل الجيش، وندعو شعبنا للوقوف أمام هذه المخططات المستهدفة لارادتهم الحرة"، مطالبا جميع أبناء الشعب في داخل الوطن وخارجه بـ"الانتفاض أمام مؤسسات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والحقوقية، لإدانة الاعتداء الذي يستهدف إرادة مجتمعنا الإيزيدي".
س.ع

إقرأ ايضا
التعليقات