بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

العراق الإيراني .. مشاريع البصرة وشط العرب وإلغاء التأشيرات أبرز تنازلات "عبد المهدي" لـ "روحاني"

54518618_305360876820406_7153866436396449792_n

بعد مباحثات الرئيس الإيراني حسن روحاني، مع نظيره الرئيس برهم صالح،  ورئيس الوزراء عادي عبد المهدي، خلال زيارته إلى العراق، صدر البيان المشترك بين العراق وإيران، وكان الاتفاق على البدء بعمليات تنظيف شط العرب، وإلغاء رسوم التأشيرات بين البلدين، كان أبرز ما جاء في البيان، فضلاً عن إشادة الجانب الإيراني بقرار العراق بأنه لن يكون جزءًا من منظومة العقوبات.
 العراق دُمية في يد "الملالي"
وجاء في البيان أن الطرفان تباحثا جملة من القضايا ذات الاهتمام المشترك وتوقيع مذكرات تفاهم في مجالات عدة ، منها: النفط والتجارة والصحة والنقل لإنشاء السكك الحديد بين الشلامجة والبصرة ، وتسهيل التأشيرات لرجال الاعمال والمستثمرين لكلا البلدين. كما ناقش الطرفان مسودة اتفاقية أمنية على أن تقدم رسميًا إلى القنوات الدبلوماسية لتمريرها واتخاذ الاجراءات الادارية والقانونية بشأنها .

كما ناقش الطرفان سبل تسهيل منح التأشيرات لرعايا البلدين لأغراض السياحة والزيارة والتجارة والسياحة العلاجية والزيارات الدينية، كما تم الاتفاق في هذا الصدد على تسهيل منح التأشيرات لرجال الاعمال في كلا البلدين. وأعلن الطرف الايراني إلغاءه رسوم التأشيرات للمواطنين العراقيين اعتباراً من تأريخ 1 نيسان 2019 ، كما اعلن الطرف العراقي المعاملة بالمثل بالتزامن مع الطرف الآخر – بحسب البيان-
شط العرب إلى إيران

 وبشأن شط العرب، أعلن الطرفان “عزمهما الجاد على تنفيذ اتفاقية الحدود وحسن الجوار بين العراق وإيران المؤرخة في 13 حزيران 1975 والبروتوكولات والاتفاقات الملحقة بها، بحسن نية وبدقة، ولذا قرر الطرفان البدء بعمليات مشتركة لتنظيف وكري شط العرب بهدف إعادة قناة الملاحة الرئيسية (التالوك) وفق اتفاقية 1975 المذكورة والبروتوكول المعني بذلك في أسرع وقت”، لافتاً إلى أنه “ووفقا للفقرة أعلاه تبقى منصة العمية منصة عراقية كما كانت، دون أن يؤثر ذلك على مباحثات الطرفين في تحديد الحدود البحرية بين البلدين”.

إيران تنقذ اقتصادها
وتابع البيان، أن “الجانبين أكّدا على سعيهما لمضاعفة التبادل في مجالات التجارة والاستثمار والاقتصاد والخدمات الفنية والهندسية والصناعية، بما يعزز التنمية في البلدين والمنطقة، وفي هذا المجال أعرب الجانب الايراني عن دعمه لاعمار العراق من خلال تقديم الخبرات ومشاركة الشركات الايرانية”، مشيراً إلى أن “الجانب العراقي رحب بمشاركة الشركات الايرانية والمستثمرين الايرانيين في هذا الصدد وطالب بتسهيلات مقابلة لعمل الشركات ورجال الأعمال العراقيين في إيران بما يحقق المصالح المشتركة”.

استباحة الحدود
ولفت البيان، إلى أن “الجانبان أكدا على أهمية إنشاء منافذ حدودية جديدة بينهما، واقامة مدن صناعية مشتركة وتنفيذ النقل المباشر للبضائع بين البلدين دون تفريغها في الحدود الدولية بينهما”، لافتاً إلى أن “الطرفان تناولا إجراءات انتقال القوى العاملة الماهرة بين البلدين والتعاون الصحي والعلاجي والتعليمي والطبي وتجارة الادوية وتسهيل تسجيل شركات الادوية بين البلدين.”

إ.أ
أخر تعديل: الأربعاء، 13 آذار 2019 02:53 ص
إقرأ ايضا
التعليقات