بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

خاتمي رئيس إيران الأسبق: الشعب لا يثق بالنظام

53910558_257255295215841_1934098703388246016_n
قال الرئيس الإيراني الأسبق المنتمي إلى قادة الحركة الإصلاحية في إيران الممنوع من السفر إلى الخارج، محمد خاتمي، خلال اجتماع مع أعضاء في "تكتل الأمل" في البرلمان الإيراني، إن البلاد تمر بظروف صعبة، وإن من نتائج هذا الوضع انتشار المزيد من عدم الثقة في صفوف الشعب الإيراني بالنظام الحاكم في البلاد وتفشي الإحباط وخيبة الأمل، مؤكداً أن لا أحد يستمع بعد لمطالبات الإصلاحيين التي تدعو الشعب إلى التوجه لصناديق الاقتراع في الانتخابات المقبلة.

ويتشكل تكتل الأمل من المعتدلين الموالين لحسن روحاني والإصلاحيين في البرلمان الإيراني.

ونقلت وسائل إعلام مقربة من الإصلاحيين تصريحات خاتمي الذي قال "اليوم أواجه شخصياً أسئلة تطرح عليَّ من قبل الجماهير ، حيث تقول لي إنكم (الحركة الإصلاحية) جئتم بنا إلى صناديق الاقتراع، ولكن نريد منكم أن تقدموا لنا إصلاحاً حقيقياً واحداً استطعتم تنفيذه" في إيران.

يذكر أن النظام الإيراني لا يسمح للصحافة الإيرانية بنشر تصريحات أو صور أو فيديوهات للرئيس لخاتمي، كما يمنع من السفر إلى خارج البلاد.

وأردف خاتمي يقول: "إننا في موقف صعب للغاية... ونتيجة لذلك تزداد عدم ثقة الناس في النظام والمجتمع، وتحول ذلك إلى إحباط وخبية أمل" بين الجماهير في إيران.

وأكد خاتمي أنه ينبغي على النظام أن يكون مرناً ومستعداً للإصلاحات، لكي يطبق العملية الإصلاحية ويقضي بذلك على اليأس والإحباط.. الخطر الذي يواجهنا هو أن يصاب الشعب باليأس من الداخل أيضا".

وتساءل هل تحسن تعامل السلطة القضائية؟ هل القطاع الخاص بات سليماً؟

وفي إشارة إلى علاقات بلاده بالخارج والظروف الصعبة التي تواجهها إقليميا ودولياً استمر في التساؤل قائلاً: "هل توجهاتنا التي وضعتنا في منعطفات خارجية كبرى تم إصلاحها لكي يشعر الشعب بمكاسب حصلنا عليها على هذا الصعيد؟".

وختم حديثه قائلا: "من الصعوبة بمكان أن نطلب من الشعب أن يشارك في التصويت مرة أخرى، هل تعتقدون أنه يستمع لي ولكم ويشارك في الانتخابات؟ أنا أستبعد ذلك.
إقرأ ايضا
التعليقات