بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

دراسة تحذر: الإفراط في شرب الماء مميت!

شرب الماء

منوعات- الصحة

لم تخلُ أي دراسة متعلقة بالماء من الاستطراد في ذكر أهميته لجسم الإنسان ولبشرته وكل عضو فيه، ولكن لم يُخيّل لأحد أن الإكثار من شرب الماء في حالات معينة قد يسبب الموت، بسبب التضخم في المخ والذي يؤدي إلى الوفاة على الفور بسبب "التسمم المائي". 

فإن التسمم المائي يعني شرب الماء بشكل مفرط جداً؛ الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض في الأيونات الناقلة للكهرباء وخصوصاً الصوديوم بالجسم، إضافة إلى نقص في الأملاح الأخرى، ويليها انخفاض في معدل ولزوجة الدم، فيؤدي ذلك كله إلى اضطراب في المخ وتضخمه بشكل مفاجئ، وهذا الأخير يضغط على النخاع الشوكي ويسبب الموت مباشرة.
ما هي الأضرار الصحية لنقص المياه في الجسم؟

ببساطة، تحدث تلك الحالة بسبب انتفاخ خلايا المخ بالماء عوضاً عن الدم، لعدم وجود الدم الكافي في الجسم.

أن كمية الماء المثالية للشخص الذي يزن 30 كيلوغراما يحتاج هي لتر واحد من الماء يومياً، أما الشخص الذي يزن 90 كيلوغراما فيحتاج إلى 3 لترات من الماء يومياً، وهكذا.

ويمكن التقيد بشكل تقريبي بهذه الأرقام، دون الحاجة للإكثار من شرب الماء في الحالات الطبيعية، باستثناء بعض الأمراض أو بعض الحالات كأمراض الكلى أو الكبد، التي تحتاج لنظام معين من الماء.

فإن العامل الرئيس للتسمم المائي هو شرب الماء المفرط في وقت قصير جداً، خصوصاً عند ممارسة جهد كبير أو نشاط قاسٍ، ويحدث بشكل أكبر عند المصابين بأمراض الكلى والكبد، أو عند مَن يعانون من خلل في أحد هرمونات الجسم، كما يشكل التقدّم بالعمر سبباً للتسمم المائي، بسبب ضعف إفراز الصوديوم بشكل عام.

أن التسمم المائي يسبب الصرع وخللا في توازن الجسم وهلوسة وصعوبة بالتنفس أيضاً يصل إلى حد الدخول في غيبوبة، وفي حالة عدم التبول أو الشعور بالحاجة للتبول وتلافي الأمر بسرعة، فإن هذا يؤدي للوفاة مباشرة.


إقرأ ايضا
التعليقات