بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

اتهامات لـ"المالكي" ببناء مسجد الأبرار على أرض مخصصة للمستشفى الألماني..ومغردون: إصلاح النفس أولى من بناء المساجد يا سارق العراق

52179282_291549838198674_8712649830645628928_n

شن مغردون وسياسيون وإعلاميون هجومًا حادًّا، على نوري المالكي، رئيس الوزراء الأسبق؛ متهمين إياه بإهدار أموال الشعب العراقي، واستغلال الدين كتجارة لتحقيق أمجاد شخصية.

وأشار مغردون إلى أن رئيس ائتلاف دولة القانون بنى مسجد الأبرار بتكلفة تبلغ ملايين الدولارات على أحد الأراضي التي كانت مخصصة للمستشفى الألماني.

في البداية، نشر الإعلامي حسام الحاج، صورة للمالكي عبر صفحته على "تويتر"، وعلق عليها قائلًا : " مسجد الأبرار لصاحبه أبو إسراء المالكي يقع وسط الجادرية بمساحة ١٧٠٠ متر كان من المفترض أن يبنى على قطعة الأرض (المستشفى الألماني)  لكن بعد دراسة الجدوى الاقتصادية تبين أن مسجد الأبرار أكثر فائدة من المستشفى..التكلفة التقديرية للمسجد ٨ مليون دولار".


ورد الخبير والمحلل الاستراتيجي معن الجبوري على تغريدة الحاج، قائلًا : " في بلادي تبنى آلاف الجوامع ليصلوا بها على الموتى الذين يخرجون من المستشفى البائس الوحيد الذي عندنا.".


ويقول د إياد حمزة : " سارق العراق الأول  ...إن شاء الله  مثل بهاء الأعرجي وحسين الشهرستاني  ..سرطان  في الدم  ونخر بالعظام..سبحان الله  القوي الجبار ..يمهل ولا يهمل".


وقال ديار مدحت : " المالكي قرأ الآية (إنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيم) وأراد تفسيرها على ما يراه هو لا ما يقصده القرآن الكريم، فهذا المسجد لا يدخله إلا الأبرار من حزب الدعوة وكوادرها والقيادات المتقدمة أتباع المالكي وأعضاء حركة البشائر الذين أراد المالكي أن يزف لهم البشارة .#الدين_تجارة".

وكتب أمجد الشوك : " مجوعة لصوص فاشلين لادين لهم وكل من يؤيدهم منهم لص وفاشل".

وقال عامر إبراهيم العراقي : " أصحاب السلطة يبحثون عن مكان يذكرهم التاريخ بخير لكن الشعوب المظلومة تجدها تسب وتلعن الحاكم. مثل هذة النماذج ماذا سيقول عنها التاريخ وهل سيكتبة الشعب أم مثقفي السلطة وحاشيتهم... 1_مستشفى للعلاج 2_جامع للطم ونشر فكر أصحاب السلطة علمآ أن بناء الجامع تم بأموال المستشفى".

وقال أحد المعلقين : " مجرم متى نراك خلف القضبان!!.مثل هذا لا نعرف كيف تكون معاقبته ! وحتى لو اعتذر للشعب العراقي الجريح ألف ألف مرة عن جرائم أفعاله ضد العراقيين.".

وكتب أحمد الصالح : " المفروض السؤال الأول يكون: من أين لك هذا؟
لو جمع كل رواتبه التي استلمها منذ احتلال العراق لما وصلت نصف هذا المبلغ!!!".


وتوالت سخرية المغردين العراقيين من نوري المالكي، ودفع البعض بصور( gift) تتضمن الضحكات، فيما جاءت بعض التعليقات متهكمة لتصفه بـ"الرجل شديد التقوى والإيمان".



يقول سعد  : " الدين يخر من التقي الورع (أبو إسراء)، والتكلفة المخصصة لبناء المسجد من جيبه..كلنا بعلم نواياه الخبيثة، ومسجده هذا  ليس أكثر من فتنة يراد بها غير وجه الله..لقمة في بطن جائع أفضل عند الله من بيته الحرام..نوري المالكي .. المنافقون في الدرك الأسفل من النار.".


وقال أبوحسام : " حتى المطربة أم كلثوم. راحت للحج. وبنت كثيرًا من المساجد بينما المطربة لم تتحمل في رقبتها أي ضحية أو انتهاك للمال العام أو أرض للدولة يعني مو حواسم. بفلوس حفلاتها يعني أشرف من غيرها".


وقال حساب باسم (هتلر العرب) : " أنا حاليا بطلت أروح صلاة الجمعة لأني أجد بالصف الأمامي كل الحرامية الي بمنطقتي ساكنين بالصف الأمامي وأغلبهم موظفين سراق للمال العام من الصحة والنفط والدفاع والتربية والداخلية النوب جامع بالحرام انبنى وأرض مغتصبه وأموال شعب هذا الي اصلي بهيج جامع هذا كافر وهو يعلم به ومرتد وخسيس".

ويقول محمد : " للأسف الصمت أبلغ من كل الكلام مع هؤلاء الفاسدين".


وسخر مغرد قائلًا : " يفيد في الصلاة علي الموت الذين لم يجدوا مستشفي لعلاجهم".

ويقول أحد الناشطين :" تشابهت قلوبهم سبحان الله٠٠٠٠أكثر الطواغيت في التاريخ كانوا يبنون المساجد ويعمرون بيوت الله وهم أبعد الناس عن الله وأبغض الناس إليه٠٠٠عزيزي أبو إسراء لو بنيت الكعبة بالذهب والياقوت فلن ينفعك هذا وأنت تعلم كم من جريمة اقترفت بحق العراق وشعبه٠٠٠وللعلم : ياريت باني المسجد بالحلال٠٠!".


إقرأ ايضا
التعليقات