بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

كركوك.. مطالبات بمعاقبة مسؤول كبير في الحشد الشعبي الطائفي قتل شرطياً كردياً ولاذ بالفرار

7
 قُتل الشرطي الكردي، سلام محمد صالح، وهو أب لخمسة أطفال، من قبل مسؤول كبير في ميليشيات الحشد الشعبي الطائفي بكركوك قبل أن يلوذ بالفرار، فيما يطالب ذوو الضحية باعتقال الجاني.

وقال شقيق سلام محمد صالح الذي تعرض لجروح خلال الحادث إن الخلاف مع مسؤول الحشد الشعبي الطائفي يعود إلى الاستيلاء على منزلهم الكائن في حي رابرين2.

وأضاف: "أردنا أن نحل المشكلة بشكل سلمي وبعيداً عن العنف، لكننا لم ندرك نيته بإطلاق النار"، مبيناً: "بعد أن علم مسؤول الحشد الشعبي الإرهابي بأن أخي شرطي كردي وينتمي للحزب الديمقراطي أعطى لنفسه الحق في الاستيلاء على منزلنا حيث لم يبق في الحي كورد سوانا".

ورغم إصدار شرطة كركوك أمراً بإلقاء القبض على القاتل، لكنه لا يزال حراً طليقاً حتى الآن.

وقال ضابط في شرطة كركوك: "القاتل تابع للحشد الشعبي الإرهابي، ويلقب بـ (أبو زينب)، وقد صدر بحق أمر قضائي بالقبض عليه".

وبعد أحداث 16 اكتوبر 2017، تعرض الكرد في حي رابرين 2، لمضايقات أجبرتهم على الرحيل، ومثلهم سلام محمد الذي انتقل للعيش إلى حي آخر وعرض منزله للإيجار، وعلى إثر ذلك طمع مسؤول في منظمة بدر بالاستحواذ على أجرة المنزل والتصرف به تصرف المالك في ملكه.

ومنذ وقوع الحادث هرب القاتل بصحبة عائلته، فيما ينتظر ذوو القتيل أن تأخذ العدالة مجراها ويتكفل القانون بشفاء غليلهم.

أ.س
إقرأ ايضا
التعليقات